للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : samedi 21 novembre 2015 - 1:51

خطير. نواب أراضي الجموع ببومالن دادس وقعوا على بياض!!

موقع دادس أنفو – متابعة خاصة –

في سياق متابعتنا لموضوع تفويت هكتارات من أراضي الجموع للأملاك العسكرية ببومالن دادس،   علمنا  أن مجموعة من نواب أراضي الجموع الذين وقعوا على وثيقة « التفويت » لا يعلمون بالضبط على ماذا وقعوا، فخلال بحثنا إكتشفنا ان أغلبهم لم يطلع على تفاصيل الوثيقة، كما صرح بعضهم للموقع، رافضين الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن مقدار المساحة وطبيعة التفويت أو حتى طبيعة المشاريع التي ستنجز عليها. مكتفين بالتأكيد أن أوامر عليا جاءت قصد الحصول على أرض ببومالن دادس لفائدة الاملاك العسكرية. لنتساءل هل فعلا لا يعلمون على ماذا وقعوا أم انهم يكثمون الأمر؟ وإذا تعلق الأمر بشيء فيه مصلحة للمنطقة فلماذا كل هذا التكثم الذي يطبع القضية؟

كما يتساءل البعض عن مدى قانونية توقيعات مجموعة من هؤلاء النواب ماداموا  يصرحوا للمواطنين بأنهم استقالوا من مهامهم منذ مدة، كلما طلبوا منهم توقيع وثائق تتعلق بمصالح المواطنين.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

  • 1

    ان تحميل مسؤولية التفويت للاشباه « النواب » يعتبر اجحاف في حقهم لفقدانهم الأهلية لأنهم اميون لا ينفقون شيء في القانون المنظم لاراضي الجموع ، وحب تقربهم إلى المخزن افقدهم الصواب إلى درجة عدم القدرة على التمييز بين الصالح والطالح وان قاموسهم خال من « لا » ولو تعلق الأمر بالعرض لهذا فان الدية على العاقل، لكن الجزء الكبير من المسؤولية يقع على ممثلي الوزارة الوصية كونهم مثقفون الا لنهم يغيبون الظهير تارة في التعامل مستغلين نوابا طمس الله على قلوبهم وهم لا يفقهون وتارة أخرى ان المسؤول نفسه لا علم له الظهير وانانيته تحكمه عن قول: لا أعلم ليسلم سبيل الارتجال وأحيانا بدل الحياد تجدهم يناصرون الوزراء والمقربين وهم حاليا من أكبر الفائزين بمساحات برخص محدودة الابعاد. بالإضافة إلى التمييز والعنصرية ومفسدة المجتمعات !وعض البصر على ذوي النفوذ و… حدث 2014 بايت عيسى وعلي بومالن دادس نموذجا،ختاما « البى ورا الميت خسارة » وان كل القبائل لها نواب باستثناء أيت عيسى وعلى بومالن دادس لعدم رغبة الادارة في بالك رغم تقديم امين قبيلة أخرى استقالته انظروا يا شباب ما سيأتي.