للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : vendredi 27 mai 2016 - 8:57

مشفى تنغير .. « محطّة ترحيل » وأمصال تأخذ « حمامات شمس »

حينَ سألنا عددا من المواطنين في مدينة تنغير ونواحيها عنْ مستوى الخدمات المُقدّمة لهم في المستشفى الإقليمي للمدينة، ردّدَ عدد منهم عبارة « هاداك السبيطار كانسمّيوْه غير المحطّة »، ويقصدون بذلك أنَّ عددا من المرضى القاصدين المستشفى يتمُّ تحويلهم إلى مستشفى ورزازات أو الرشيدية.

« المحطة ديال الكيران »

تحْكي سيّدةٌ في بلدة « حلّول »، البعيدة بحوالي عشرة كيلومترات عن مركز تنغير، في حديث لهسبيرس، تفاصيلَ حلقة من مسلسل معاناة ساكنة المنطقة مع الخدمات الاستشفائية، حينَ توجّهتْ أختها، وهي في غيبوبة، إلى المستشفى الإقليمي، فما كان من مسؤولي المستشفى إلا توجيهَها إلى مستشفى ورزازات.

تسترجع المرأة تلك الذكرى المريرة وتعلّق ساخرة: « هاداك السبيطار حنا كانسمّيوه المحطة ديال الكيران، حيتْ غير كايقطعو فيها الوراق لورزازات ولا الرشيدية وصافي ». وحسب شهادات نساء أخريات فإنَّ نساءً عديدات وضعْن حملهنّ في الطريق، بسبب إرسالهنّ إلى ورزازات أو الرشيدية.

مندوب وزارة الصحّة بتنغير، الطيب مصطفى، لمْ يُنكر وجودَ حالاتٍ يجري تحويلها إلى مستشفى الرشيدية أو ورزازات، وعزا ذلك إلى الحرْص على سلامة المرضى.. »هناك حالات لا يُمكن المغامرة بعلاجها، لأنها تحتاج إلى أنْ تكونَ مُحاطة بإجراءات طبية تضمن سلامتها »، يقول المتحدث.

ويضيف مندوب الصحة ذاته، في حديث لهسبريس، أنَّ من بين الحالات التي لا « يمكن المغامرة باستقبالها » في المستشفى الإقليمي لتنغير، النساء الحوامل اللواتي يحتجن إلى إجراء عملية قيصرية، ويُعانين من أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم، أو الحالات التي تتطلّبُ تمديد فترة الإنعاش بعد خضوعها لعملية جراحية.

« ماشي مشكل نديرو الولادة القيصرية، ولكن ما يمكنش نديرو للمرأة عملية وهي كومة ونمشيو نجرّيو بها 170 كلم إلى مستشفى آخر، ولّا شي واحد طرطقات لو المصرانة الزايدة، هادو ما يمكنش ياخدهوم الطبيب، ماشي حيتْ ما بغاش، ولكن لأن الأمر يتعلق بسلامة المريض »، يقول المتحدث، مضيفا: « عِوضْ ما نشدّ المْريض ونفتح ليه ونعرّْضو للخطر، اللهم نصيفتو إلى مكانٍ آمن ».

إنعاش ضعيف

لكنْ لماذا لا يتوفّر مستشفى تنغير، وهو مستشفى إقليمي، على التجهيزات الكفيلة بضمان سلامة المرضى الوافدين عليه، بدَل إرسالهم إلى مستفشيات أخرى تبعد بـ170 كيلومترا، مثل مستشفى الرشيدية؟.. تُلخّص حبيبة بن بعزى، وهي فاعلة جمعوية ببلدة « حْلُّول »، الجواب عن هذا السؤال في جملة واحدة: « حيتْ هاداك السبيطارْ فيه غير العسّاسْ اللي كايْدّابز مع العيالات والحْيوط، الماتريال (الأجهزة الطبية) ما كاينش ».

مندوبُ الصحّة بتنغير، وإنْ أكّدَ أنّ المستشفى يتوفر على قاعة للإنعاش، إلا أنّه لمْ يُخف أنّه لا يستجيب لمعايير السلامة الصحية، قائلا: « كاين إنعاش، ولكن خاصّ يكون بمعايير معيّنة، حيتْ إيلا الطبيبْ خْدا واحد المريض، وهو عارف ما عندوش إنعاش بمواصفات عالية، وتوفّى ليه، الطبيب والإدارة غادي يْتّحاسبو علاش ما خداوش الاحتياطات ».

وفيما تقول حبيبة بن بعزى إنّ « الجوابْ الوحيدْ اللي عندهم (مسؤولو المستشفى) مْلّي كاتجي شي مْرا باغا تولْد، هو دّيوها للرشيدية »، يردّ مندوب الصحة بالقول: « حْنا ما بغيناش نعرّضو حياة الناس للخطر، اللهم تصيفطهم للبلاصة اللي هي أكثر أمانا، عوَض ما تدير للناس خاطرهم وتوقع مشاكل »، مضيفا أنّ الحالات العادية « كانّاخْدوها بشكل عادي ».

لكنَّ هذا الجواب غير مُقنع بالنسبة لنساء التقتهنّ هسبريس في مقر « جمعية شباب حلول للمرأة والطفل »؛ إذ تقول إحداهن: « لا جاتهم شي حالة صعيبة على الأقل يدخلوها للمستعجلات، اللي عندو الدم كايسيل راه ما يوصل للرشيدية حتى يموت »، وتردف سيّدة أخرى: « أنا تّهْرّس فيا الجَّاج فيدّي، وملّي مشيت للسبيطار قالو لي سيري جيبي واحد الورقة من تيشكا عاد نديرو ليك عملية »، تتنهّد وتردف: « رْجعْت لداري وْداك الجّاج باقي فيدّي ».

شكاوى من « سوء المعاملة »

التذمّرُ الذي ألفيْناه لدى النساء اللواتي التقيناهنّ في بلدة « حلّول »، وجدْنا امتدادا له داخل بناية المستشفى الإقليمي بتنغير. في مركز تحاقن الدم، على يمين الباب الرئيسي للمستشفى، يخرج رجل يظهر من ملامحه أنه في عقده السادس، مردّدا « إي وِي (!Eh oui) ما كايْن شايْ »، وحينَ سألناه هل تأخّرت نتائج الفحص، أجاب « هادو غادي يْكفّروك ».

جوارَ باب مركز تحاقن الدم ثمّة كرسيّ « معطوب » مسنودٌ بقطعة خشبية، وفي باحة المستشفى ثّمة قطط تصول وتجول، وأزبال أيْضا؛ وبالنبرة الغاضبة نفسها التي تحدّث بها الرجل الستيني، قالَ شابّ آخر حين سألناه عنْ مستوى جودة الخدمات الصحية المقدّمة لمرتفقي المستشفى الإقليمي بتنغير: « آش غانقولّك؟ حْنا كايعتابْرونا غير بْحال خوشبيش ».

وتلخّص الفاعلة الجمعوية حبيبة بن بعزى وضعية المستشفى الإقليمي بتنغير بالقول: « هاداك السبيطار فيه غير الدّْبيز مع العسّاس حْدا الباب، ومْلّي توصل عْند الطبيب كايقولّك ما عنديش آلات باش نعالجكم »، وتضيف أنّ الجهاز الوحيد الذي يشتغل في المستشفى هو صندوق الأداء.. »الصندوق دْيال الخْلاصْ أمارش، كاعْ ما كايْتسْدّ »، تقول المتحدثة.

وجوابا على سؤالٍ حول « سوء المعاملة » التي يشتكي منها مرتفقو المستشفى الإقليمي بتنغير، الذين التقيناهم، نفى مندوب الصحة ذلك، قائلا: « هادشي ما كاين منو والو »، ومعتبرا أنّ مدينة تنغير « الناس ديالها شي كايعرف شي، وأغلبهم أولاد البلاد، والمستشفى الناس كاتدخل ليه بكل أريحية، وحْنا كانتعاونو مع بعضياتنا »، وزاد موضحا أنّ بعض الشكايات قد تكون ناجمة عن عدم احترام المرضى للقانون الداخلي للمستشفى.

أمْصالٌ تحتَ أشعة الشمس

أثناء جولتنا داخل المستشفى الإقليمي بتنغير، بَدتْ مرافقه عادية، كباقي المستشفيات العمومية الصغيرة، لكانْ كانَ ثمّة مشهدا يثير كثيرا من علامات الاستفهام حوْل مدى التزام إدارة المستشفى بمعايير السلامة الصحّية للمرضى، ففي أحد الممرّات توجدُ عشرات الصناديق الكرتونية التي تحتوي على محلول مُعقَّم للحقن الوريدي، حسب ما هو مدوّن عليها، أمّا خرطوم مياه جهاز إطفاء الحريق فيتدلّى على الأرض و »ترفسه » أرجل العابرين.

طرحْنا سؤال وُجود أمْصال في مكانٍ مُعرّض لأشعة الشمس على مندوب الصحّة بتنغير، فكان جوابه أنّ المكانَ المخزّنةِ فيه الأمصال « مْغْطى وْمْهوّي وما فيهش مشكل »، مضيفا: « ما بانلياش الشمش كاتدخل للكولوار فاش كاين الصيروم، حْنا كانحّطّوه تمّا غير حتّى نحسبوه ويدخل للفرمصيان ديال السبيطار ».

ويُردف المندوب أنّه « ماشي ضروري الصيروم يكون في مكان معين، المهم يْدّار في مكان ما كاتوصلوش الشتا ولا الشمش، وديك البلاصة فين كانحطّوه ما كايبقاش فيها مدّة طويلة »، لكنَّ تلك الأمصال -حسب مُعاينتنا لها- يظهر، من خلال وضعية صناديقها، أنّها قضّتْ في مكانها زمنا طويلا، في حين أنَّ جزءًا مهمّا منها، تصبّ عليه شمسُ تنغير لهَبها وقت الظهيرة.

قبل شهور، كانَ مواطنون من تنغير ونواحيها يستعدّون للاحتجاج على وضعية المستشفى الإقليمي، لكنَّ عامل الإقليم -حسب إفادة خديجة بن بعزى- أخبرهم بأنَّ مستشفى جديدا سيُشيّد.

في السياق نفسه قال مندوب الصحة: « نحن بصدد إنجاز مستشفى إقليمي، وقد وصلت الدراسات إلى نهايتها، وسيكون ربما أكبر من مستشفى ورزازات »؛ لكنّ السيدة حبيبة تتساءل: « واشْ اللي مْريض غادي يْبقا يْتسنّا يْتّبنا سبيطار جديد؟ عْلاش اللي ما يصاوْبو غير هادا بينمّا يْبنيو واحد آخر؟ ».

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.