للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : dimanche 21 mai 2017 - 7:05

« وييها وييها للن ميدن غ تمارا » .. أربعينية « إيديا » تتحول إلى محاكمة شعبية للدولة

شارك العشرات من من المواطنين، من مختلف مناطق وجهات المغرب، يوم السبت  20  ماي الجاري، في اربعينية إستشهاد « الطفلة ايديا » الذي نظمت بمسطق رأس الفقيدة بتزكي بالجماعة الترابية تودغى العليا، بإقليم تنغير،

هذا فقد لبى العشرات من ممثلي إطارات ومؤسسات مدنية وجمعوية نداء عائلة « إيديا فخر الدين » التي توفيت الشهر الماضي بالمستشفى الجامعي بفاس، بسبب « التقصير والإهمال الطبي ».

أربعينية « إيديا » تحولت إلى محاكمة شعبية للسياسات « التنموية » للدولة ومناسبة للمطالبة بالعدالة والكرامة وانصاف الجنوب الشرقي وادانت سياسة صم الأذان عن المطالب المشروعة لساكنة « أسامر ».

 

تنغير: قصة مصرع الطفلة « إيديا » تشعل الفايسبوك

 

كما عرفت الذكرى تكريم روح اديا وارواح جميع ضحايا الاهمال بفقرات شعرية وغنائية

وتفاعل الحاضرون بشكل قوي مع اغنية « وييها وييها لان مدن غ تمارا »( WIIHA WIIHA LAN MADAN G TEMARA)

المخرج السينمائي المشهور كمال هشكار كان من بين الحاضرين وعلق على الحدث بتدوينة فايسبوكية قائلا

Une quarantaine laïque en l’honneur de Idya morte car ici dans tout le Sud Est Marocain pas d’hôpitaux digne de ce nom. On peut y mourir en toute impunité faute de soins adéquats.

Du Rif à Tinghir en passant par de nombreuses régions marginalisées de notre beau pays : non à la Hogra et pour un égal accès aux soins, à l éducation et aux équipements culturels …
il est temps de virer tous ces fonctionnaires et délégués qui ne foutent rien.

Ici, pas de slogan religieux chez nous car nous séparons toujours le politique du sacré..

Dignité pour Tous

 

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.