للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mardi 11 avril 2017 - 10:25

تنغير: قصة مصرع الطفلة « إيديا » تشعل الفايسبوك


الطفلة ذات السنتين سقطت ووقع لها نزيف داخلي فارقت علي اثره الحياة بعد أن اإضطرت عائلتها لنقلها من تنغير الى فاس لتلقي العلاجات
الطفلة “ايديا” من مدينة تنغير، قد أصيبت على مستوى رأسها إثر سقوطها أرضا ، اثر نزيف دماغي بعد سقوطها على بعض الاسلاك جانب الوادي ببلدتها تيزكي ولان المستشفى الاقليمي بتنغير يفتقد لاجهزة اللازمة فقد تم اريالها الى الراشدية ومنه ارسلت الى مستشفى فاس حيث لفظت انفاسها لان الطبيب المكلف اوصى الاسرة بارسالها الى فاس على ان الامر يتعلق بكسر في الجمجمة في حين كانت الطفلة تعاني من نزيف داخلي في المخ، طبيب المستشفى أكد أنها تواجه اصابة على مستوى العين، وألح بضرورة نقلها الى فاس من أجل اخضاعها للعلاج هناك، لكن نزيفا داخليا لم يمهلها الوقت لتفارق الحياة فور وصولها المستشفى الجامعي بفاس.

ومما ما زادت من ماساوية الامر هو عدم توفير سيارة اسعاف مجهزة حيث ان اب الطفلة اضطر الى الاستعانة بسيارة اسعاف لا تتوفر فيها الشروط الدنيا للخدمة الطبية في رحلة طويلة وشاقة لأكثر من 500كلم من مدينة تنغير إلى فاس.
معلقا على الحادث Ahmed Dahmani هذا فقد كتب
« ايديا رحلت عنا .. لا لشيء سوى أنها ولدت في أقصى المغرب العميق وفي وطن لا يوزع وطنيته بالتساوي بين أبنائه .. فيصنفهم إلى خدام الدولة و العاق للدولة
رحمة الله عليك يا إيديا .. ولنا الله فيك يا وطننا …
رثاء إيديا كما رثاها صديقي :
قبل ثواني توفيت صديقتي إيديا و هي طفلة لا تتجاوز سنتين.
عمر صداقتنا بالكاد يبلغ ساعة استقبلتها في سيارة اسعاف بباب مستشفى الادريسي في حالة غيبوبة يرثى لها و توجهت بها إلى المستشفى الجامعي لتلفض انفاسها البريئة
إيديا ماتت بعد أن استنفذ معها الاطباء بفاس كل جهدهم في الانعاش
إيديا لم تمت في سوريا ولا في فلسطين
إيديا ماتت لان مسقط راسها هو تنغير و تنغير لا يجيب عن حالتها
إيديا ماتت لانها قطعت مسافة تنغير الرشيدية فاس كي تحضى بحقها في العلاج
إيديا ماتت لان وطنها لا يؤمن حق الاستشفاء في جهتها
إيديا ماتت لان سيارة الاسعاف التي نقلتها لا تستحق حتى نقل الجثث المتحللة
إيديا ماتت لان وطنها تافه ايديا كانت تستحق الحياة
إيديا ناجت كل من بالمستشفى كي تبقى على قيد الحياة
لكنها ماتت لاننا لا نستحق بسمة ايديا

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.