للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : samedi 7 janvier 2017 - 8:20

حملة لإحياء ذكرى فقدان مبارك أولعربي ومطالب بكشف حقيقة « مقتله »

موقع دادس أنفو

في الذكرى السادسة لفقدان الفنان المناضل مبارك أولعربي جدد نشطاء دعواتهم للكشف عن حقيقة استشهاده والغموض الذي إكتنف ملابسات وفاته التي وصفت بغير العادية

منذ اللحظة الاولى لاعلان وفاة  نبا طرح الجميع أسئلة مفاده هل مات مبارك أولعربي موتا طبيعيا؟ ما طبيعة مرضه قبل وفاته؟ ما مدى صحة فرضية تعرضه للتسميم؟ وهل يشكل مبارك أولعربي خطورة بالغة كي تتم تصفيته؟ .  وبعد ستة سنوات لوفاته يبقى السؤال هو لماذا لم يتشبت معجبوه بمطلب كشف الحقيقة؟وما اذا كان هناك تقصير في العلاج

وكان « تافات ن اومور قد كتب حول الحادث  » : كانت الكثير من المنابر الاعلامية ومقربي الفنان الامازيغي “نبا” تشير إلى أن منطلق مرضه، كان حينما شاركت مجموعته في المهرجان الدولية بسويسرا يوليوز 2010 وبعد رجوعه بأيام اصيب بمرض و دخل إلى المستشفى العسكري بالرباط بشكل مفاجئ تم تدهورت صحته تدريجيا.

الحقيقة التي مازال الكثير من معجبوه يبحث عنها، فتعددت القراءات حول الحادثة، مما شك البعض أن المرض كان نتيجة مؤامرة اريد منها تصفيته، وهذا هو السؤال الذي مازال عالقا في مخيال أو الذات الامازيغية عامة، حول مصير مولته، حيث أن طريقة مرور جنازته، فيها الكثير من الغموض والالتباس، حيث مرت بسرعة، كما أن هناك من دعى إلى اعادة تشريح جثة الفنان للتأكد من سبب الوفاة…

كثيرا ما نجهل أن أي شيء وجب أن تكون لدينا نظرة الشك اليه، فالضحايا يكونون أوفياء للوطن بقدر ممكن، باعتبار أن المغتالون، والمختطفون، المعتقلون… والذين ماتوا في غموض تام، لم يكن عبثا، بل هناك قاعدة تنهجها جهات غامضة، تسعى إلى اسكات الفكر الحر الديمقراطي الذي يناضل من أجل الحرية والعدالة والديمقراطية، فتتعدد الاساليب والمجرم واحد.

وفاته تركت جدلا واسعا في تمازغا عامة، بحيث طرح الكثيرون من بينهم أقاربه وأصدقائه سؤال من تكون الجهات المجهولة التي قد سممته، ردة فعل على نضالته الشريفة، وصوته المتمرد، فالتصفية متوقعة نتيجة تمرده ضد الظلم ودعوته إلى السلم، الحرية والتعايش. لكن هنالك من ينفي هذه الفرضية فموحى ملال أكد بأن مبارك كان مريضا منذ مدة. و منذ أن عرفه وصحته ليست على ما يرام” أما خالد أولعربي عضو بفرقة صاغرو الموسيقية وشقيق الفقيد قال موضحا : مبارك رحمه الله كان مصابا بمرض شيرغ ستروس ولا نملك أدلة لاتهام أحد بتسميمه.” ثم يضيف” إذا ما استجدت معطيات في الأمر فإن المستقبل كفيل بكشف حقيقة الأمر”.

لكن من جهة أخرى يبقى الأهم وكيفما كان سبب الوفاة هو أن مبارك أولعربي أصبح أيقونة ورمزا للنضال الملتزم بقضايا الانسان الامازيغي بدون منازع وفي هذا السياق أطلق مجموعة من النشطاء الامازيغ حملة فيسبوكية على موقع التواصل الاجتماعي بـست لغات لإحياء الذكرى السادسة لـفقدان الشهيد والفنان والمناضل “نبا” (مبارك أولعربي)،  يوم 09-01-2017 وذلك بوضع صورة في بروفايلاتهم.

ويقول النشطاء في نص الحملة الفايسبوكية

في كل لحظة من لحظات تاريخنا، المليء بالشهداء والاوفياء، بالرجال والنساء الأحرار، يجب أن تكون لدينا قراءة صحيحة، لماذا يغتال ويقتل ويعتقل ويسجن أبناء الوطن…؟ القراءة المصاحبة للسؤال يقابلها جواب منطقي، شعب هذه الارض، لم يستسلم بعد، سيناضل حتى ينال حريته، ولكي لا تذهب كل أرواح أبناء تمازغا هكذا، يلزم علينا أن نحسن الذكرى ونقتبس العبر، فالتاريخ لا يرحم، وغالبا ما يقطع بيننا وبين أجدادنا لنعيش في وهم، ولكي لا نكتفي بذلك، كل تاريخ مهم لابناء هذه الارض المقدسة، يعتبر تاريخ تجديد الارتباط بها، والنضال من أجلها ومن أجل تحرير أنسانها.

تحية نضالية خالدة لكل الشهداء والاوفياء، لكل الذين ناضلوا من أجل العيش في ديمقراطية أمازيغية، في وطن حر، على أرض حرة وإنسان حر، يعيش ثقافته وهويته، يتحدث بلسانه ولغته، يقتبس العلم والمعرفة والحكمة من حضارته، يعيش تاريخا حقيقيا ملء بالجرأة لنقول بكل ما نملك من صرخة:” نحن أبناء هذه الارض، إيمازيغن على درب أجدادنا الاحرار الذين ناضلوا ودافعوا بكل شرف وقوة عن كل شبر من هذه الارض.”

Mc is tufam, gat Tiwlaft Deɣ d Tawlaft n ifrs n Tratsiwin nnun Tinamunin ass n 9 innayr 2017 i yiman n Nba Saɣru

Veuillez mettre cette photo aux profils de vos réseaux sociaux le 09/01/2017 pour l’âme de N’ba Saghru

On January 9th,2017 could you please put this picture on your social networks profiles – for the soul of N’ba Saghru

Per favore potete mettere questa foto sul vostro profilo il 9/1/2017 per anima di N’ba Saghrou

Bitte posten Sie dieses Bild am 9.1.2017 in Ihren sozialen Netzwerken als Ihr Profilbild. Es ist für N’ba Saghrous Seele

نرجو منكم وضع هذه الصورة على بروفايلاتكم بمواقع التواصل الاجتماعي يوم 9 يناير 2017 من أجل روح “نبا صاغرو”.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.