للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : jeudi 15 décembre 2016 - 4:42

إميلشيل : أهم ما طالبت به الساكنة خلال مسيرة الغضب

رجب ماشسشي / تنغير

دشنت ساكنة إملشيل والمتضامنين مع قضية النساء الحوامل بالمنطقة، صبيحة يومه 14 دجنبر 2016، مسيرة احتجاجية جابت أزقة وشوارع إملشيل المركز، منددة بواقع قطاع الصحة بدائرة إملشيل، بعد تسجيل عريض لحالات كثيرة من الوفيات المتكررة في صفوف النساء الحوامل وموالدهن، وقد جاءت هذه التظاهرة تلبية لنداء أطلقه نشطاء وغيورين على المنطقة عبر مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإلكترونية، للتعبير عن رفضهم المطلق للواقع المزري والمتدني للشأن الصحي بالمنطقة، مرددين خلاله شعارات تنديدية تطالب برحيل المندوب الإقليمي لوزارة الصحة لإقليم ميدلت، كما ألح المتظاهرين على ضرورة التعجيل بتعيين أطر صحية مختصة تشمل جميع التخصصات ( طب النساء والأطفال ؛ طب العيون؛ الجراحة؛… )، من أجل تغطية الخصاص الوارد والإستجابة لمتطلبات الساكنة جملة وتفصيلاً، حتى تتوج المعركة بملف مطلبي نجمله فيما يلي :

 أنشاء مستشفى محلي قادر على احتضان النساء الحوامل وإنقاذ موالدهن من شبح الموت الذي يتربص بهم في كل وقت وحين.

 توفير كل المعدات الطبية واللوجيستيكية الضرورية.

 تعيين أطر طبية ذات كفاءات مهنية عالية.

 تحميل المسوؤلية الكاملة لمختلف الجهات الوصية على القطاع محلياً؛ جهوياً ووطنياً.

 التنديد بالوضع الكارثي الذي يتخبط فيه قطاع الصحة بالمنطقة.

 تكذيب البلاغ الصحفي الصادر من المديرية الإقليمية للصحة بميدلت فيما يخص توأمي إملشيل.
 التنديد بتكريس سياسة الإقصاء والتهميش الممنهجتين .
ليتم في آخر المسيرة تشكيل لجنة للمتابعة، تحرص على التنسيق والمواكبة لمختلف الملفات المرتبطة بالقطاع، وإعداد برنامج نضالي يعلن عنه لاحقاً .

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.