للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : samedi 10 juin 2017 - 1:28

حراك نداء أنبد: هل استفاد مسؤولون محليون واقليميون كبار من كعكة « تجزئة خدام المجلس » ببومالن دادس

 

بعد صلاة التراويح من ليلة  أمس الجمعة 09  يونيو الجاري، استجابت لنداء أنبد العشرات من الشباب والنساء والأطفال، وتجمعوا أمام مقر باشوية بومالن دادس، للمرة السادس في أقل من شهر، للتعبير عن تنديدهم المتجدد والمستمر بسياسة المجلس البلدي في « استغباء واستبلاذ » المواطنيون، مؤكدين اصرارهم على ادانة « القرعة الوهمية » التي كشفت عن فساد تدبير العقار ببومالن دادس، على حد تعبيرهم.

وأبرزت مداخلات بعض المتدخلين أن لعاب  « مافيا العقار » ببومالن لازال يسيل للانقضاض على الأراضي السلالية بالمنطقة، حيث سجلت تحركات مكثفة لاستقطاب المواطنين إلى وداديات مستقبلية وتجزئات اخرى مبرمجة، ليعلق أحدهم « عليهم أن يحولوا اسم مقر الجماعة الى وكالة المجلس البلدي العقارية » .

المحتجون جعلوا من الوقفات الاحتجاجية مناسبة لكشف مختلف أوجه ما يسمونه « مافيا العقار » و « سوء تدبير الشأن المحلي بالجماعة على اعتباره نموذجا مصغرا لفساد أكبر » ، حيث قال أحد المشاركين في الوقفة « كي نفهم بعض اليات الفساد، يجب أن نشرحه بمثال مصغر وفاضح، وفضيحة التجزئة السكنية المكشوفة تكشف بالملموس الفساد مع سبق الاصرار والترصد فما بالك ماذا يفعلون في صفقات بالملايير لا نعرف دواليبها » مضيفا « أن الامر أكبر من احتجاج من أجل استفادة من البقع، حيث نقول عوض أن يفكر هؤلاء المسؤولون في وضع برامج تنموية واقتصادية لامتصاص البطالة، وتحسين مستوى الولوج إلى الخدمات، ومستوى العيش يراهنون على تحويل العقار إلى ريع اقتصادي وانتخابي » وتؤكد إحدى المشاركات في الوقفة « صمت السلطات الاقليمية على هذه الفضيحة التي فاحت روائحها يطرح أكثر من تساؤلات عن استفادت مسؤولين كبار على المستوى الإقليمي من هذه الكعكة ».

هذا وقد عرفت الوقفة الاعلان عن التضامن الانساني اللامشروط مع ساكنة الريف ومطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين وقد أبرزت مداخلات بالمناسبة أن التعنت في استعمال المقاربة القمعية لا تنتج سوى المزيد من الحقد تجاه المؤسسات وفقدان الثقة فيها.

هذا وقد عبر « حراك نداء أنبد » عن دعمه وانخراطه في جميع المبادرات المدنية الشعبية للتعبير عن رفض كل أشكال الفساد والإقصاء سواء تنسيقية حراك دادس مكون أو التنسيق الاقليمي للحراك الشعبي بتنغير التي تعمل على وضع برنامج نضالي وملف مطلبي شمولي مؤكدا على أن نضاله من أجل فضح كل أشكال نهب العقار ليس نضالا لفئة مقصية أو غير مستفيدة من التجزئة بل هو نضال من أجل مقاربة تنموية حقوقية شفافة لتدبير الأراضي السلالية كرافعة للتنمية المستدامة وليس كوسيلة للمضاربة العقارية.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.