للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : jeudi 14 janvier 2016 - 3:04

ربورتاج. بؤساء يدرسون بؤساء – الجزء الثاني: تعليم لا تملك أمريكا مثيلا له

موقع دادس أنفو – حصري –

ربورتاج. بؤساء يدرسون بؤساء

  هل تحولت مدارس المغرب العميق إلى مستنقع للأمراض النفسية؟

من إعداد كريم اسكلا

حالات انتحار وجنون، اكتئاب وأمراض نفسية متفاوتة الخطورة والدرجة، إدمان على الحشيش والمخدرات والخمور، تحرش واغتصاب… لحظة !! إننا لسنا في مصحة للأمراض العصبية والنفسية، إننا بصدد معايشة واقع مجموعة من أساتذة التعليم الابتدائي بالمغرب!

نفسي

الجزء الأول: على الرابط

لقد رفع العديد من رجال التعليم نعش وزارة التربية والتعليم مرات عديدة في مظاهراتهم، كما رددوا شعارات مثل ‘ كي المغرب كي جيبوتي ‘ و ‘ مخطط استعجالي هذا التخريب بالعلالي..’ إذ نتساءل ماذا يقع في مجال التربية و التعليم مما يجعلنا بعد عقود من جلاء الاستعمار المباشر نظل نسمع مطالب من قبيل ‘ باراكا = كفى  من البوليس ابنيو للشعب المدارس’ ؟ هل وصل الأمر إلى هذا المستوى ؟ … مؤشرات عدة تخفي بالتأكيد خبايا تنخر قطاعا من المفروض أن يكون استراتيجيا بما أنه يستثمر في العنصر البشري.

لكن الاشكال يزداد تعقيدا اذا غصنا في معيش المدرسين العاملين بالمناطق النائية بشكل خاص، فقد تناسل تأسيس العديد من التنسيقيات المطالبة بانصاف هذه الفئة، وخلق نقاش كبير حول تعويضهم وتحسين مستواهم المعيشي، نقاش حول معايير تحديد تلك المناطق، وآخر حول قيمة التعويض… لكن التحقيق الذي قمنا به على مدى سنة تقريبا حول الحياة النفسية لهؤلاء الموظفين الذين « كادوا أن يكونوا رسلا » كشف لنا أن الأمر أكثر مأساوية من مجرد ضخ بضع دراهم في الأجرة.

يبلغ مجموع رجال ونساء التعليم العاملين بالعالم القروي حوالي 76 ألفا من بينهم أكثر من 23 ألفا امرأة، وتستقطب جهة سوس ماسة درعة أكبر عدد من المدرسين يصل إلى 13 ألفا ضمنهم حوالي 4 آلافا امرأة، وتأتي جهة مراكش الحوز في المرتبة الثانية بـنحو 11 ألفا مدرس في المجال القروي وفي المرتبة الثالثة تأتي جهة تازة الحسيمة، تاونات، حسب النشرة الإحصائية السنوية للمندوبية السامية للتخطيط لسنة 2007.

فما هو واقع المدرس المغربي العامل بالمناطق النائية ؟ كيف يحاول التكيف مع محيطه الجديد؟ و ما هو تأثير العمل هناك في المناطق النائية على حياته النفسية و الاجتماعية ؟ … هل بلغت معاناته حقا إلى درجة الإصابة بأزمات نفسية و محاولة الانتحار كما يقول البعض ؟

هذا ما يحاول هذا الربورتاج كشفه،  وان كان يستحيل عمليا أن يغطي بحثنا الميداني كل المناطق النائية، لما يتطلب ذلك من وقت وجهد و تفرغ، لذا فقد اقتصرنا في تحليلنا هذا على شهادات بعض أساتذة التعليم الابتدائي العاملين بإقاليم زاكورة و تنغير وأزيلال على سبيل المثال، وعلى شهادات توصلنا بها عبر الشبكات الاجتماعية على الانترنت. بالتالي فلا يعتبر هذا المقال سوى دعوة إلى إجراء أبحاث سسوسيولوجية و سيكولوجية متفرغة حول الحياة الاجتماعية و النفسية لممارسي مهنة التدريس بصفة عامة وفي المغرب العميق بصفة عامة.

تابع…

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.