للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : jeudi 15 juin 2017 - 7:19

بوادر شبح الجفاف بجهة درعة تافيلالت تلوح في الأفق والوضعية تدعو إلى التعبئة لتجاوز انعكاسات الظاهرة

محمد الناصري
أخبارنا

بات من شبه الأكيد أن بوادر شبح الجفاف بجهة درعة تافيلالت باتت تلوح في الأفق، مما يزيد من تخوف الساكنة من عودة هذه الظاهرة المناخية التي تؤثر على المنظومة الإيكولوجية الهشة أصلا بهذه المناطق، وتسريع وتيرة التصحر الشيء الذي يدعو إلى التعبئة لتجاوز انعكاسات الظاهرة.
فهناك عدة مؤشرات تنذر بضرورة إيجاد حلول عاجلة لإعادة تأهيل هذا المجال الترابي الذي يتشكل من فضاءات واحية، والحد من الآثار السلبية الناجمة عن التغيرات المناخية.
ويبدو أن الانعكاسات الأكثر وضوحا لظاهرة الجفاف تظهر على المستوى البيئي من حيث تدهور جودة الأراضي الفلاحية والموارد المائية والمحاصيل الزراعية، إلى جانب الانعكاسات الاقتصادية.
وتتسبب هذه الظاهرة الطبيعة في بروز أسباب الهشاشة والفقر والهجرة، ما يستوجب ضرورة اتخاذ تدابير مستدامة لمواجهة ندرة مياه السقي الزراعي.
وكانت هذه الجهة الترابية أعلنت، خلال الفترة 2012-2014، منطقة منكوبة بسبب هذه الآفة التي تؤثر بشكل كبير على المجال الحيواني والنباتي.
كما أن فترة الجفاف كانت، خلال هذه الفترة، من بين أكثر فترات الجفاف صعوبة مما كانت عليه في السنوات السابقة الشيء الذي أثار مخاوف الفلاحين من تكرار هذا السيناريو مرة أخرى.
وبدون شك فإن هناك مؤشرات واضحة على أرض الواقع حول انعكاس هذه الظاهرة، التي بدأت معالمها تظهر، فتحليل موضوعي للوضعية الراهنة ميدانيا إلى جانب المعطيات حول الموارد المائية يؤكد، بما لا يدع مجالا للشك، صحة هذا الاستنتاج.
ومن الناحية النظرية فإن المهندسين في هذا المجال يتحدثون عن ثلاثة أنواع من الجفاف تتعلق بالجفاف المناخي والهيدرومتري والهيدروجيولوجي.
وحسب وكالة الحوض المائي لكير -زيز-غريس ، تم فقط الى حدود الان تسجيل عجز في نسبة الأمطار برسم الموسم الفلاحي 2016-2017، في منطقة عرفت التساقطات المطرية بها انخفاضا بنسبة 50 في المائة مقارنة بالفترة العادية.
كما أن ملامح الجفاف الهيدرومتري بدأت في الظهور، حيث إن إمدادات سد الحسن الداخل من المياه سجلت عجزا بلغ 50 في المائة مقارنة مع المتوسط السنوي ونسبة الملء الحالية التي لم تتجاوز 27 في المائة.
وعلى المستوى الهيدروجيولوجي، شهدت الفرشات المائية الجوفية، أيضا، انخفاضا طفيفا بحوالي 30 سنتمر في المتوسط .
وقراءة في هذه البيانات، يتفق المختصون على أن الجفاف في المنطقة يعد هيكليا، وأنه يتعين معالجة هذه الإشكالية وفق مقاربة شاملة. ولعل زيارة ميدانية لإقليم زاكورة أو أرفود يظهر مدى تأثير هذه الظاهرة، حيث بدأ زحف الرمال على هذه الواحات، كما أن مستعملي المحور الطرقي تنغير –تنجداد–مرزوكة يعرفون شيئا عن الكثبان الرملية المتحركة.
ويرى المختصون في القضايا البيئية والمناخية أن أسباب الجفاف راجعة، بالأساس، إلى الموقع الجغرافي للمنطقة التي تقع وراء سلسلة جبال تمنع في كثير من الأحيان مرور الغيوم المحملة بالأمطار.
وعلى الرغم من هذه الوضعية المناخية المتسمة بالجفاف فإن الفلاحين يحاولون التأقلم مع التغيرات المناخية ومتفائلون بغد أفضل على الرغم من أن الوضعية تبدو صعبة، من هنا جاءت دعوات لإيجاد حلول ملائمة لهذه الإشكالية المناخية.
ويطرح الخبراء، في هذا الإطار، سلسلة من المقترحات للتكيف مع حالة الجفاف، بالخصوص عبر بناء سدود جديدة، ووضع مخطط لتدبير لهذه الظاهرة يروم الحفاظ على الخطارات، وإعادة استعمال المياه العادمة وتجميع مياه الأمطار.
وبالنسبة لظاهرة التصحر فإن هناك حلولا محلية ترتبط بالتشجير واستصلاح الأراضي والتي من شأنها الحد من تأثير هذه الآفة. وعلى الرغم من التكلفة المالية التي يتطلبها تنفيذ هذه الإجراءات فإنها تبقى الآلية الكفيلة بالحفاظ على مستقبل المنطقة الغنية بحضارتها وثقافتها.
لهذا السبب يعتقد الخبراء أنه من المناسب وضع برنامج خاص بالتدبير العقلاني لمياه السقي انطلاقا من الموسم الفلاحي 2017-2018، وذلك لمواجهة نقص المياه من خلال إعطاء الأولوية لسقي الأشجار المثمرة خاصة أشجار النخيل وأشجار الزيتون.
ويشكل الاحتفال باليوم العالمي للجفاف والتصحر فرصة مناسبة للتحسيس بأهمية كسب رهان القضايا البيئية التي تؤثر على مستقبل الإنسانية.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.