للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mercredi 26 juillet 2017 - 7:33

مقتل عسكري آخر من إقليم زاكورة بإفريقيا الوسطى

محمد آيت حساين
هسبريس

علمت جريدة هسبريس الإلكترونية أن أحد الجنديين المغربيين الذين قتلا أمس الثلاثاء، في هجوم مسلح نفذته عناصر مسلحة مسيحية معروفة باسم « انتي بلاكا » ضد قوات حفظ السلام الأممية في مدينة بانغاسو بجمهورية إفريقيا الوسطى، ازداد سنة 1969 بدوار آيت ساون التابع للنفوذ الترابي لإقليم زاكورة؛ في حين تقطن أسرته، حاليا، بالجماعة الترابية ترميكت في إقليم ورزازات.
الفقيد، الذي كان يعمل قيد حياته ضمن التجريدة المغربية التابعة لبعثة الأمم المتحدثة بجنوب شرق جمهورية إفريقيا الوسطى « مينوسكا »، للحفاظ على السلم في هذا البلد، يدعى محمد آيت سعيد، وهو متزوج وأبّ لثلاثة أبناء.
وكانت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى أعلنت، في وقت سابق، أن الهجوم الذي طال التجريدة المغربية من أصحاب القبعات الزرق وقع عندما كانت ترافق شاحنات تنقل مياه الشرب للمواطنين بمدينة بنغاسو الواقعة بجنوب شرق البلاد.
وذكر قريب من عائلة الضحية، غير راغب في الكشف عن هويته، أن العائلة تلقت خبر وفاة محمد أمس الثلاثاء، وقع عليها كالصاعقة، مشيرا إلى أن « إقليم زاكورة، أو الجنوب الشرقي عامة، قدم في ظرف ثلاثة أشهر شهيدين من الجيش في سبيل الإنسانية وأمنها ».
من جهة أخرى، علمت جريدة هسبريس الإلكترونية أن مسؤولي الجيش والسلطات المحلية طلبوا من أفراد أسرة الفقيد عدم الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام، وعدم السماح لهم بإجراء أي لقاء صحافي مع أبناء وزوجة الضحية.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.