للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mercredi 31 mai 2017 - 7:36

ورزازات: 10 سنوات سجنا في حق شاب اضرم النار في مشغله

ع اللطيف بركة
هبة بريس

أصدرت غرفة الجنايات الإبتدائية بمحكمة الإستئناف بورزازات، اول أمس الثلاثاء، حكمها في حق متهم وهو من مواليد الرباط سنة 1983 والمتابع من أجل جناية محاولة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، بعشر سنوات سجنا نافذا وتعويضا مدنيا قدره 100 ألف درهم لفائدة الضحية .
وتعود وقائع المتابعة إلى شهر فبراير المنصرم حيث كان المتهم يشتغل عاملا في إحدى محطات توزيع الوقود بحي تماسينت ضواحي مدينة ورزازات، ونشب خلاف بينه و مسير المحطة فاستشاط غضبا ثم أقدم على صب كمية من البنزين كان يحمله في قنينة بلاستيكية على الضحية وأضرم النار فيها وتدخل مستخدمو المحطة لإخماد النيران من جسدي الضحية والجاني الذي التصق به .
وتسبب الحادث في إصابة الضحية بجروح خطيرة نُقل على إثرها إلى المستشفى الإقليمي سيدي احساين بورزازات، وإلى إحدى المصحات لاحقا في مراكش لخطورة الحروق.
وأكد شهود عيان الوقائع في تصريحاتهم التي وثقتها أيضا كاميرا المراقبة، كما اعترف المتهم بإقدامه على إشعال النيران في جسد الضحية بعد صب البنزين عليه، وأنه التصق به رغبة في الانتحار بعدما أحس بما يصفه بالإهانة والإذلال، وذلك بسبب القرار الذي اتخذه مسير المحطة في حقه، حيث قرر إحالته على خدمة غسيل السيارات بدلا من تزويد السيارات بالوقود مما أدى إلى نقص ملحوظ في المدخول الشهري .
مسير الشركة برر قراره بما اعتبره اختلاسات المتهم لمبالغ مالية وصلت الى ستة آلاف درهم في الشهر، غير أن المتهم أنكر هذه التهم، وقررت المحكمة عدم مؤاخدته من أجل جنحة خيانة الأمانة والتهديد والحكم ببراءته منها، وقضت بإدانته من أجل جناية محاولة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد .

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.