للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : samedi 15 avril 2017 - 7:53

مركز جهة درعة تافيلالت للإعلام « يندد بتهميش المنابر الإعلامية الإلكترونية في تغطية مهرجان مرزوكة لموسيقى العالم »

فوجئ مركز جهة درعة تافيلالت للإعلام، بتهميش المنابر الإعلامية الإلكترونية بجهة درعة تافيلالت في تغطية فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان مرزوكة الدولي لموسيقى العالم الذي ينظم في هذه الفترة بمرزوكة.

فبعد أن دأب المهرجان على استبعاد الإعلام الجهوي من حضور ومتابعة أشغال هذا المهرجان في دوراته السابقة، كان المركز يتفاءل بتغير لغة التعامل والخطاب مع بوادر هيكلة الإعلام الجهوي، الذي نعتبره اليوم رقما صعبا في المعادلة التنموية بالجهة؛ غير أن الجهة المنظمة كان لها رأي آخر، اذ أنها عمدت إلى استقطاب المنابر الوطنية والدولية وغيبت عن قصد المنابر الجهوية بدرعه تافيلالت.

وعلم المركز عدم تلقي أي منبر إعلامي من جهة درعة تافيلالت لأية دعوة للتغطية من طرف إدارة المهرجان الذي ينظم بمركز مرزوكة التابعة إداريا لإقليم الرشيدية والذي تجاوزت ميزانية تنظيمه الثلاثمائة مليون سنتيم.

وعلى إثر هذا الإقصاء الممنهج، يعبر مركز جهة درعة تافيلالت للإعلام، عن استيائه من الطريقة الهاوية التي يدبر بها الشق الإعلامي المهرجان منذ ولادته في حضن مرزوكة، وعن النظرة الدونية لمنظميه إزاء المنابر الإعلامية الجهوية بدرعه تافيلالت، ويعلن ما يلي:

– استنكاره للنوايا السيئة لإدارة المهرجان في إقصاء المنابر الإعلامية المواطنة بجهة درعة تافيلالت، التي تنتمي إليها مرزوكة.

– شجبها للتمييز الذي طال الإعلام الجهوي في كل الدورات السابقة وفي دورة بداية نضج المهرجان.

– دعوتها كل المنابر الجهوية والإقليمية والمحلية بدرعه تافيلالت، إلى عدم التجاوب مع أية مادة صحفية تخدم المهرجان أو إدارته.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.