للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mardi 11 avril 2017 - 8:56

كنفدراليو الصحة بورزازات يعلنون تضامنهم مع حركة الممرضات و الممرضين

10/ 04 /2017 ورزازات بتاريخ
بيـــــــان دعم و مساندة
إن النقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل فرع ورزازات وهي تقف على التطورات الأخيرة التي يعرفها الحراك التمريضي و التدخل الهمجي الذي لحق مناضلات و مناضلي حركة الممرضات و الممرضين من أجل المعادلة أثناء فض الاعتصام السلمي و الحضاري يوم 6 و 7 أبريل 2017 الذي نتج عنه إصابات متفاوتة الخطورة و تنكيل و تجريح من طرف القوى المخزنية في حق ممرضات و ممرضين يطالبون بحقوقهم المشروعة و العادلة.
وأمام هذا التطور الخطير الضارب لأبسط الحقوق المكفولة دستوريا فإن النقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية  للشغل بورزازات :
تتضامن بشكل مطلق مع الحراك الذي تعيشه فئة الممرضين دفاعا عن مطالبهم العادلة و المشروعة.
تدين بقوة القمع الهمجي الذي تعرض له اعتصام حركة الممرضات و الممرضين من أجل المعادلة أمام وزارة الصحة بالرباط.
تحمل الوزارة والحكومة المسؤولية الكاملة فيما ستؤول إليها الأوضاع من تأجيج واحتقان قد يؤثران لا محالة على استمرار الخدمات الصحية.
تدعو الوزارة الوصية إلى فتح حوار جاد و مسؤول مع الفرقاء الاجتماعيين لتطبيق مطالب الشغيلة الصحية بما فيها اتفاق 5 يوليوز 2011.
تقرر خوض وقفة احتجاجية بالمستشفى الإقليمي سيدي حساين بن ناصر بورزازات يوم الأربعاء 12 أبريل 2017 ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا مع حمل الشارة السوداء طيلة الأسبوع.
تؤكد على دعم و مساندة الحراك التمريضي في جميع المحطات النضالية المقبلة.
تهيب بكل فئات الشغيلة الصحية بإقليم ورزازات إلى التآزر و التضامن و رص الصفوف لإنجاح وقفة الكرامة.
وما لا يأتي بالنضال يأتي بالمزيد من النضال.
النقابة الوطنية للصحة فرع ورزازات

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.