للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : dimanche 26 mars 2017 - 10:26

الماء يُشعل نار احتجاج « انونيزم » بالجماعة القروية اميضر

محمد أيت حساين
هسبريس

خرجت ساكنة دوار « انونيزم »، الواقع بالجماعة القروية اميضر التابعة لإقليم تنغير، صباح اليوم الأحد، في مسيرة احتجاجية مشيا على الإقدام في اتجاه مقر عمالة إقليم تنغير، من أجل المطالبة بـ »تأهيل البنية التحتية، وتوفير أبسط شروط العيش الكريم، ومن ضمنها الماء الصالح للشرب، الذي يعاني من ندرته الدوار على طول السنة »، بحسب المشاركين في المسيرة.

وعبر المحتجون عن تذمرهم من حرمانهم المستمر من الماء الصالح للشرب، مشددين على أن شبح العطش يقض مضاجعهم كلما اقترب فصل الصيف، خصوصا بعد نضوب البئر الرئيسية التي تزودهم بهذه المادة الحيوية.

وأكدت الساكنة الغاضبة أن مشكل ندرة الماء يتكرر كل سنة، خصوصا في فصل الصيف الذي تعرف فيه المنطقة ارتفاع درجات الحرارة، وأشارت إلى أنها « سئمت من انتظار المسؤولين للتدخل من أجل حفر بئر جديدة أو تعميق البئر التي تزود أكثر من 1000 نسمة بالماء الصالح للشرب »، مضيفة أن الوضع الحالي الذي تعيشه دفعها إلى الاحتجاج مشيا على الأقدام لإيصال صوتها إلى المسؤولين بمراكز القرار.

وفي هذا السياق، قالت إحدى المحتجات التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، في اتصال هاتفي بجريدة هسبريس الالكترونية، إن الساكنة « لن تكتف بهذه المسيرة الاحتجاجية في حالة عدم الاهتمام بملفها الملطبي، بل هي عازمة على خوض أشكال نضالية أخرى، من أجل مطالبة المسؤولين بالتعجيل بعملية هيكلة الدوار وربطه بالماء الصالح للشرب، حتى لا تجد نفسها مجبرة على تنظيم مسيرة في اتجاه الجهة والرباط ».

ابراهيم العمراني، رئيس المجلس الجماعي لاميضر، الذي يقع دوار انونييزم تحت نفوذه، أوضح أن الجماعة بدأت مسطرة استصدار ترخيص لحفر ثقب مائي جديد منذ ماي 2016، إلا أن السلطات المحلية تتماطل في اتخاذ المتعين، لأسباب اعتبرها « واهية »، محملا إياها المسؤولية في مشكل ندرة المياه بالدوار المذكور.

وأضاف العمراني، في اتصال هاتفي بجريدة هسبريس الالكترونية، أنه « في الوقت الذي يتم فيه تفويت أراض بالهكتارات إلى الخواص، تتم عرقلة إنجاز ثقب مائي لتزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب »، مذكرا بأنه راسل السلطات الإقليمية في شخص العامل غير أنه لم يتلق أي رد.

وقال المسؤول الجماعي ذاته: « لا ندري لفائدة من يتم اختلاق هذه الأزمات والدفع إلى السخط والاحباط لدى المواطنين »، مضيفا: « للتاريخ نسجل تنديدنا الشديد بمحاولات تعميق أزمات المنطقة، خصوصا منها الأزمات الاجتماعية المتفاقمة أصلا، والتصدي لكل محاولات تجاوزها ».

في المقابل، رد مسؤول بعمالة إقليم تنغير، فضل عدم الكشف عن هويته، على الاتهامات الموجهة إلى السلطات المحلية من قبل رئيس المجلس الجماعي لاميضر، بأن التحركات التي باشرتها بعض الأطراف في الآونة الأخيرة مرتبطة بما سماها « السياسة » التي وصلت إلى درجة طرق أبواب المنازل، ودعوة السكان إلى تنظيم وقفات احتجاجية للمطالبة بالماء الصالح للشرب، رغم أن المسطرة جارية لإيجاد حل مستعجل لندرة المياه بالمنطقة.

وأضاف المتحدث أن السلطات الإقليمية سبق لها أن تدارست الملف المتعلق بندرة المياه بدوار انونييزم، مذكرا بأن اللجنة الإقليمية حلت بعين المكان الأسبوع الماضي، رافضا ما سماها محاولة « الابتزاز والضغط » من قبل جهات معينة للركوب على مشاكل المواطنين لكسب عطفهم.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.