للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : vendredi 10 mars 2017 - 10:46

عدي خزو يوضح لمواطني إقليم تنغير خلفيات إستقالته من عضوية المجلس الجهوي

نفى النائب البرلماني عدي خزو، في تصريح لموقع دادس، أن تكون استقالته من عضوية المجلس الجهوي لدرعة تافيلالت ضعفا أو استسلاما، بقدر ما هي رسالة احتجاج حضارية على ممارسات المكتب الجهوي « اللاتواصلية »، معتبرا ذلك « اقصاءا وتهميشا مقصودا » يتعرض له من طرف الرئاسة، وقد استغرب عدي خزو سر تراجع رئيس المجلس عن ارسال المحاضر والدعوات كما كان عليه الامر في بداية الولاية.
حيث أبرز بصفته ممثلا عن اقليم تنغير بالمجلس الجهوي، أنه لا يتوصل بإستدعاءات ولا بمحاضر الاجتماعات ضدا في المقتضيات القانونية بالرغم من الملتمسات المتكررة التي يرفعها للمجلس بهذا الخصوص ».

وإبراء منه لذمته أمام مناضلي حزبه والمتعاطفين معه والمواطنين الذين منحوه اصواتهم  ليمثلهم في المجلس الجهوي، قرر عدي خزو، وضع هذه الاستقالة لأنه « لا يرضى أن يبقى مجرد عضو متفرج يرفع أيدي الموافقة على قرارات المكتب ».

عدي خزو الذي عقد اليوم لقاء تواصليا اليوم الخميس مارس الجاري، بدار الثقافة بومالن دادس، في سياق التحضير لمؤتمر الوطني لحزب الاحرار وتفعيل  الهياكل الحزبية بإقليم تنغير،  شرح لمناضلي الحزب حيثيات الاستقالة وخلفياتها ورد على بعض الانتقادات التي وجهت له بخصوص الاستقالة على اعتبارها « اخلاء للساحة أمام الخصوم » وقال « أنا لم تصوت علي 25000 نحو  مواطن ومواطنة كي أذهب الى المجلس لأصوت على القرارات دون أن أطلع عليها ولا أن أعرف أهدافها وحيثياتها » . كما أكد عدي خزو خلال اللقاء الذي حضرته نخبة من مناضلي حزب الحمامة باقليم تنغير، أنه لا يقبل أن يستمر في موقع يمنع فيه من ممارسته حقه في الدفاع والترافع من أجل جلب مصالح حقيقية للمواطنين »

وقد شكل هذا اللقاء التواصلي فرصة للدعوة والتعبئة لتشجيع المواطنين للانخراط في الحزب وتفعيل الفروع المحلية.

من جهة أخرى اعتبر متتبعون مقربون من الحزب أن هذه الاستقالة مجرد « تكتيك » من الحزب بالاقليم لاعادة ترتيب الاوراق الداخلية خاصة في سياق الاستعداد لمؤتمر الحزب، وخاصة في ظل عدم حسم الحزب في « ما اعتبر خيانات » تعرض لها الحزب بالاقليم والجهة من طرف اشخاص لازالوا منتسبين للحزب بالرغم من عدم انضباتهم للقرارات الحزبية خاصة في الانتخابات الاخيرة، كما اعتبر البعض هذه الخطوة فرصة يتفرغ النائب البرلماني للعمل البرلماني والتشريعي داخل البرلمان وما يتطلبه ذلك ايضا من نهج سياسة تواصلية مع المواطنين.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.