للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : samedi 11 mars 2017 - 8:31

خبر « اغتصاب » تلميذة بمدرسة المضائق « زائف وعار عن الصحة » !!

موقع دادس أنفو – متابعة –

– مقال متجدد –

كان موقع دادس أنفو قد توصل من مولاي رشيد الادريسي، الاعلامي المشرف على موقع تينغير بريس، بمقال معنون ب « تنغير… اغتصاب تلميذة قاصر من قبل زميلها داخل مرحاض مدرسة ابتدائية بمركز مدينة تنغير » وأشار فيه الى أن « تلميذ يدرس بمدرسة المضايق الابتدائية بمركز مدينة تنغير، على اغتصاب زميلة له بنفس المؤسسة التعليمية، ولم يكن مسرح الجريمة سوى المرحاض. »

كما أشار الى « أن والدة الضحية تقدمت بشكاية تفيد معطياتها أن نجلتها الصغيرة (12 عام)، قد تعرضت للاغتصاب في مرحاض المؤسسة التي تتابع فيها دراستها، مصرحة أنها اكتشفت الأمر، واعترتها الصدمة القوية المرفقة بالشكوك عندما اكتشفت بالصدفة جراحا على مستوى دبر الطفلة. » كما اضاف المقال « أن الضحية ظلت تصرخ طلبا للنجدة دون فائدة، حيث توعدها مغتصبها بالاعتداء عليها إن باحت بواقعة الاغتصاب لأحد ما. جدير بالذكر أن اولياء امور التلاميذ بالمدرسة نظموا وقفة احتجاجية تنديدا بالحادث امام المدرسة وتوقفت الدراسة بنفس المؤسسة ليوم كامل مطالبين بفتح تحقيق حول الموضوع ومتابعة المغتصب الذي مازال حرا طليقا. »كما ورد في  مقال مولاي رشيد الادريسي

هذا المقال الذي نشرناه كما توصلنا به من المعني، وبحكم تقتنا فيه على اعتباره من الاعلاميين المتمرسين بالاقليم، لم نتحرى في ما ورد فيه، الا بعد أن تلقينا اتصالات من مصادر تنفي ما ورد في المقال جملة وتفصيلا

حيث توصل الموقع ببيان حقيقة موقع من مجلس تدبير مدرسة المضايق يكذب الخبر ويسجب ما ورد فيه  ويقول البيان :

« نحن اعضاء مجلس التدبير بمدرسة المضايق نشجب وبشدة ما كتبه المسمى م. رشيد الادريسي على موقع تنغير بريس يوم الثلاثاء 07 مارس 2017 تحت عنوان : اغتصاب تلميذة من قبل زميلها داخل مرحاض مدرسة المضايق. دون تحري الموضوعية و الصدق و الامانة في نقل الخبر .بل ألف ادعاءات و افتراءات من خياله لغرض يعلمه هو

.
ذلك أن صاحب المقال زعم ان التلميذة تم اغتصابها من طرف تلميذ داخل مرحاض المؤسسة
و الحقيقة ان التلميذة لم تتعرض لأي اعتداء جنسي ولا بدني .وما ادعاه مجرد أكاذيب لأن التلميذ المتهم و الذي يتابع دراسته بالقسم الرابع في فوج أ و التلميذة في فوج ب فكيف تم الاغتصاب داخل المؤسسة ؟ ففي الوقت الذي تتواجد فيه التلميذة في المدرسة كان الطفل في بيته في حضن أمه .
ثانيا : أدعى صاحب المقال ان التلميذة تبلغ من العمر 12 سنة و الحقيقة ان التلميذة تبلغ من العمر 06 سنوات و تتابع دراستها بالمستوى الأول فعن اي تلميذة يتحدث صاحب المقال ؟
ثالثا : زعم صاحب المقال أن آباء و اولياء امور التلاميذ نظموا وقفة احتجاجية امام مدرسة المضايق يوم 04 مارس 2017 مطالبين بفتح تحقيق في الحادث و ان الدراسة توقفت في نفس اليوم و التاريخ .
و الحقيقة أن أية وقفة لم تنظم لا أمام المدرسة ولا في أي مكان اخر والا فلماذا لم يرفق المقال بصورة تبين ذلك؟
أما عن توقف الدراسة فالأمر واضح فالأساتذة في اجتماع رسمي مؤطر بمذكرة محلية حول موضوع : أجرأه المشاريع المندمجة للرؤية الاستراتيجية 2015 – 2030 وفي علم المديرية الاقليمية . فمن أين يستقي صاحب المقال أخباره ؟

.
ولهذا وحرصا منا على طمأنة أولياء أمور التلاميذ و تنوير الرأي العام المحلي والوطني ننشر هذا البيان ردا على الادعاءات الكاذبة والافتراءات التي لا اساس لها من الصحة والضرب بيد من حديد كل من سولت له نفسه التطاول على سمعة المدرسة بالإشاعات والاكاذيب

. نهيب بالسيد نائب وكيل جلالة الملك أن يفتح تحقيقا في ما نشر بالموقع المذكور و ليتحمل كل واحد مسؤوليته .
و نحن اذ نشجب هذا التصرف المتهور و غير المسؤول فانا متمسكون بحقنا في المتابعة القضائية طبقا للقوانين الجاري بها العمل . »

كما توصلنا أيضا ببيان من المديرية الاقليمية لتنغير تؤكد ذات الامر  حيث يقول بيان المديرية

على إثر ما تناقلته العديد من المواقع الإلكترونية  وصفحات التواصل الاجتماعي خلال الفترة الأخيرة في شأن اغتصاب طفلة بمدرسة المضايق ، وحرصا من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتنغير على التواصل الفعال وتقديم الحقائق بشكل دقيق ومسؤول ، وتنويرا للرأي العام المحلي والجهوي والوطني، تقدم هذه المديرية التوضيحات التالية:

–         بعد التحريات التي قامت بها المديرية الإقليمية وكذا الجهات المختصة ، تبين أن النازلة موضوع هذه المقالات لا أساس لها من الصحة، ولا تعدو إلا أن تكون ادعاءات غير صحيحة لم تستند على معطيات دقيقة وموضوعية؛

–         أن الطاقم التربوي والإداري والتقني  بالمؤسسة يقوم بمجهودات جبارة في الحفاظ على التلميذات والتلاميذ وعلى سلامتهم داخل المؤسسة وبمحيطها القريب؛

–         لم يتم تنظيم أية وقفة من طرف أمهات وآباء وأولياء التلاميذ يوم السبت 04 مارس 2017 و لا توقيف الدراسة عكس ما ادعته هذه المقالات؛

والمديرية الإقليمية إذ تقدم هذه الحقائق، فإنها تهيب بالمنابر الإعلامية تحري الدقة والموضوعية من خلال مصادر معلومات موسومة بالموثوقية والمسؤولية، مع العلم  أن المديرية الإقليمية والمؤسسات التابعة لها  لن يدخرن أي جهدا  في تقديم جميع البيانات والتوضيحات والمعطيات اللازمة في جميع القضايا التعليمية التي تشغل بال المتتبعين للقطاع بالإقليم

وتحريا منا في موقع دادس لكشف الحقائق كما هي سنعود للموضوع كلما توفرت لنا معطيات جديدة

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.