للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mardi 28 février 2017 - 1:45

السلطات المحلية بورزازات « تضايق » حرفيين وحقوقيين تضامنوا مع « محمد العطار »

موقع دادس انفو – خاص –

تعرض حرفيون  « لتعنيف لفظي وتهديدات » من طرف باشا مدينة ورزازات وعميد شرطة خلال وقفة تضامنية صامتة نظموها صبيحة اليوم الثلاثاء 28 فبراير، امام محكمةالاستئناف بورزازات، تضامنا مع الحرفي محمد العطار

وكما تتبع موقع دادس انفو، من عين المكان، فقد تجمهر نحو 200 حرفي من حي ايت كظيف امام المحكمة التي شهدت وقائع  الجلسة الاولى من  استئناف الحكم الابتدائي الذي قضى » بوقف الاشغال » في محل حرفي لمحمد العطار رفعا للضرر. ورفع المحتجون لافتات تعبر عن التضامن المطلق مع زميلهم. على اعتبار ان الحكم يهدد بقطع رزق عشرات العائلات، كما يطالب المحتجون بفتح تحقيق قضائي في الشواهد الطبية التي اعتمد عليها الحكم الابتدائي على اساس ان المعني بتلك الشواهد الطبية يعمل اصلا في مركب الطاقة الشمسية في ظروف لا يمكن ان يتحملها من يعاني من اضرار غبار النجارة.

يقول المحتجون انهم تعرضوا لتهديدات ولتعنيف لفظي من طرف عميد شرطة وباشا المدينة منددين بتدخل البوليس والبوليس السري في قضايا الحريات العامة ، وقد هدد الباشا باستعمال القوات العمومية ضد الوقفة بالرغم من سلميتها وعدم عرقلتها للمرفق.
فيما اعتبر المحتجون ذلك « خرقا سافرا لشعارات الدولة حول ضمان الحقوق والحريات وتكريسا لمخطط واضح للتضييق على كل صوت حر وكل مطالب بحقوقه العادلة « ، هذا وقد حملوا السلطات المحلية مسؤولية سلامتهم الجسدية بعد التهديدات التي تلقوها خلال الوقفة.

وكانت ابتدائية ورزازات قد قضت  يوم  24نونبر الماضي،  بإزالة آلات النجارة الكهربائية وآلات القطع وأدوات الصباغة وأجهزة تجهيز الألواح الخشبية بشكل عام، من محل الحرفي محمد العطار بعد شكاية لرفع الضرر تقدم بها احد المواطنين.

موضوع مرتبط

http://www.dades-infos.com/?p=41700

 

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.