للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mardi 27 décembre 2016 - 10:56

تنغير: « الرابطة المغربية لحقوق الانسان » تصدر بيانا بخصوص التجزئة السكنية « بومالن »

أصدرت « جمعية الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان فرع بومالن دادس » بيانا صحفيا تعبر فيه عن « قلقها من بعض البنود الواردة في دفتر التحملات الخاص بالتجزئة السكنية بومالن، بالجماعة الحضرية بومالن دادس بإقليم تنغير، والتي تفتح الباب أمام لوبي العقار » حسب تعبير البيان الذي توصلنا بنسخة منه

ويشير البيان الى « اشتراط الدفعة الأولى في أجل خمسة أيام من تاريخ اجراء القرعة، وعدم تحديد مواعيد الدفعات وفق جدولة زمنية محددة. وكذا « كيفية إجراء القرعة وموعدها التي طالها لبس، وما إذا سيعمد لائحة انتظار خلال القرعة. »

كما اشار بيان الرابطة الى « عدم تخصيص بقع أرضية للجالية المقيمة بالخارج. » اضافة الى « عدم الاشارة إلى اجال استرجاع مبلغ الضمانة للغير المستفيدين. » كما ابرز نص البيان ان « الفقير المحروم رغم انه من ذوي الحقوق لا محل له من الاعراب في دفتر التحملات الخاص بالتجزئة السكنية بومالن. »

كما عبرت الفرع المحلي ببومالن دادس لجمعية الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان عن ادانته ل « كافة انتهاكات حقوق الانسان بالجماعة الحضرية بومالن دادس، مع تأكيدها على ضرورة اعتماد منهجية الحوار واستحضار قيم حقوق الانسان والالتزام بها في وضع أية سياسة عمومية للنهوض بأحوال الفقراء والاهتمام بالمحرومين بالجماعة الحضرية بومالن دادس، وإعادة النظر في طرق تدبير الشأن العام لبومالن دادس لتجاوز محدودية بعض المقاربات السياسوية، وبالتالي ضرورة اعتماد خطة تنموية تشاركية جديدة تساهم في اغناء التراكمات وتعميق الاخيار الديمقراطي. »

وعبر البيان عن دعم الجمعية ل « لنضالات السلاليات والسلاليين ومطالبهم المشروعة في تدبير وتسيير أراضي الجموع، مع التأكيد على ضرورة استعادة الأراضي المنهوبة ورفع وصاية وزارة الداخلية عن أراضي الجموع »

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 2 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

  • 1
    حر says:

    العبيد لا مكان لهم والذين يدافعون تزلافا وتملقا للسلطات والمجالس البلدية. بالله عليكم أين وجه الديموقراطية والنزاهة في دفتر التحملات مادامت اللجنة معروفة من ممثل فيها؟ كيف ستكون في متناول الفئات الضعيفة وأجل الدفع محدد وضيق جدا. لنفترض جدلا أن المستفيد موظف السلم 10 واضطر للحصول على قرض بنكي لنصف الدفعة ب 4 مليون سنتيم، وبعدها سيكون مضطرا لقرض آخر من أجل الدفعة الثانية وهكذا….نا هيك عن البند الذي يتضمن الزيادة كلما دعت الضرورة لذلك؟؟ على ماذا تدافعون؟ قولوا الحق أو اصمتوا. لأن المخزن ومؤسساته لا يحتاجون للمدافعين لأن في آخر الأمر سيحتكم للقانون والمصالح العامة ولن ينفع المدافعون بالمجان أما القانون بدفاعهم تحت الطلب. بعض الكلاب تنبح حتى و إن لم يطلب منها للأسف. ألفوا الاستبداد والعقلية الاستعمارية الكلاوية وتماهوا معها حتى أصبح كل محرر للعبيد عدوا. لا انتقاد ولا كلام الكل في بومال مزيان. المشاريع غادية حسب كومبارس المجلس البلدي المستفيد من ريعه و عظم إغذاقاته.نع المجلس البلدي يسير ببومالن إلى الطريق الصحيح. حتى و إإن إغتنى البعض وامتلك شقق ومحلات تجارية لا بأس لأننا نرضى الذل ولا نتكلم وسننبح ضد من يتكلم هذا هو الواقع المزري للبلد الحبيب. آثار العبودية والاستعمار وحلفائه لازالت قائمة ولها مدافعوها من المثقفين للأسف المفترض فيه بعث بذور الرفض والنقد في صفوف تلاميذه. لكن فاقد الشيء لا يعطيه ومحطات مرت وتبين الموقف الذنيئ للبعض. لايهم بيع الأراضي للعمران للمتاجرة بعها وبيعها لمالكيها ولذوي حقوقها، لا بأس ببيع الأراضي بمقابل للثكنة العسكرية… لا بأس ولا بأس أن تعيث نخبة فسادا لأننا نرضى الذل وله من يدافع باستماثة دون حياء بمجرد عظم من أصحاب الحال وريع جمعية ووليمة وقنينة خمر يوما ما… لا بأس ولا بأس ولا بأس لأننا نرضى وسنرضى الذل. وفي الشعارات نتجدر كإمازيغن وتمازيغت والحر وووو. وحتى لو أردت تحرير العبيد فهؤلاء من ينهظون ضدك

  • 2
    دادس says:

    الاراضي السلالية تبقى لدوي الحقوق،
    هناك لوبيات عقار فاسدة تستغل جهل المواطنين،
    وفي غفلة منهم تاخد اراضي سلالية بدون اي موجب حق لتبيعها لمن يدفع اكثر
    للاسف الشديد،في بومالن ما زالت هناك عقلية انتهازية وصولية متسارعة