للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : samedi 18 juin 2016 - 6:18

حبيبة بن بعزى .. جمعوية تشتغل في صمت بقلب « المغرب العميق »

هسبريس – محمد الراجي

للعَمل الجمعوي في المغرب وجْهان؛ ثمّة جمعيات مدنيّة تتلقّى أموالا طائلة دونَ أن يظهرَ أثر لعملها، وثمّة جمعيات أخرى تشتغل في صمْت، بإمكانيات بسيطة، لكنَّ عملها يُثمر نتائجَ ملموسة، خاصّة في ما يُسمّى بـ »المغرب العميق ».

في قرية « حْلّول » نواحي مدينة تنغير، وداخل بيْت طيني صغير، يوجد مقر « جمعية شباب حلول للمرأة والطفل »، تُسيّرها فاعلات جمعويات، يُقدّمنَ خدمات اجتماعية لنساء وأطفال البلدة، بالخصوص، ولا تتوفّر هذه الجمعية على مواردَ ماليةٍ عَدا دعمٍ سنويّ تحصل عليه من المجلس الجماعي لا يتعدّى 2000 درهم.

« هاد 2000 درهم واخّا ما كافْيا لْوالو، ولكن كانفرحو بها »، تقول حبيبة بن بعزى، رئيسة الجمعية. وهذه السيدة الخمسينية تشتغل كالنحلة، وتُمثّل الصوت المدافع عن نساء بلدة « حلول »، وقدْ انخرطت في العمل الجمعوي منذ سنة 1991، قبل أنْ يطلب منها العامل السابق أنْ « تشتغل في إطار القانون ».

« العامْل قالّي نْتِ باغا تطّوعي في سبيل الله، إيوا ديري القانون، باش حتى لا كان شي دعم تستافدي منو »، تقول السيدة حبيبة، التي تفتخر بأنها تقوم بعملها وتعمل على مساعدة من يحتاج إلى ذلك « في سبيل الله »، وحينَ تقرّر إنشاء الجمعية سنة 2011، تمّ اختيارها من طرف ساكنة البلدة رئيسة.

ولم يأتِ اختيارها رئيسة للجمعية لتجربتها الطويلة في العمل الجمعوي فحسب، بل لكونها، أيضا، صوْتا يُدافع عن حقوق نساء بلْدة « حلول »، فهي لا تتردّدُ في الانتقال إلى مستشفى تنغير، كلما واجهت امرأة مشاكلَ هناك، كما أنها لا تترك الفرصة لطرح مشاكل البلدة أمام المسؤولين والسياسيين الذين يزورون البلدة.

وتحكي أن « السّيد العامل اللي كان قْبل هادا وْصّا عليا قبل ما يمشي، دبا واخّا نتّاصل بالقايد في أي وقت كايقولّي مرحبا أللا حبيبة، وما غادي كاع يْكعا ولا يقولّي راكي برزطيتيني، واخا نتّاصل به فالليل »، وتضيف أنَّ الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، عرض عليها الانخراط في حزبه، لكنها أبَتْ.

« قلتْ له لا، أنا ما كانعرفش نْدير السياسة »، تقول السيدة حبيبة، رغم أنها تُدرك أنَّ الجمعيات التابعة للأحزاب السياسية تكونُ فرصها أوفر للحصول على الدعم المالي لتمويل مشاريعها، ورغم أنها ليست متعلّمة، إلا أنّها تبْدو مُلمّة بما ينص عليه القانون، بقولها: « ما غاديش ننخرط فالسياسة، حيتْ القانون الأساسي ديال الجمعية كايقول السياسة لّا ».

في غالب الأحيان تضطرّ السيدة حبيبة وزميلاتها في الجمعية إلى المساهمة بمالهنّ الخاص لتمويل أنشطة الجمعية، ولا تُخفي الفاعلة الجمعوية امتعاضها من عدم المساواة بيْن الجمعيات في ما يتعلق بالدعم، قائلة « كايْنين جمعيات ما خدّامين ما كايديرو والو، سادّين المقرّات ديالهم وكاياخدو الفلوس، حقاش كايمشيو مع السياسة، وحْنا ما عندناش مع هادشي، إلى عْيينا نمشيو نكْلسو ».

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.