للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : jeudi 14 janvier 2016 - 2:37

ربورتاج. بؤساء يدرسون بؤساء – هل تحولت مدارس المغرب العميق إلى مستنقع للأمراض النفسية؟ -(الجزء الأول )




موقع دادس أنفو – حصري –

ربورتاج. بؤساء يدرسون بؤساء

  هل تحولت مدارس المغرب العميق إلى مستنقع للأمراض النفسية؟

من إعداد كريم اسكلا

حالات انتحار وجنون، اكتئاب وأمراض نفسية متفاوتة الخطورة والدرجة، إدمان على الحشيش والمخدرات والخمور، تحرش واغتصاب… لحظة !! إننا لسنا في مصحة للأمراض العصبية والنفسية، إننا بصدد معايشة واقع مجموعة من أساتذة التعليم الابتدائي بالمغرب!

ليس هناك، في حقيقة الأمر، أي إحصاءات رسمية  أو حتى حديث علني عن ظاهرة إصابة العديد من رجال ونساء التعليم بأمراض نفسية وجسمية متفاوتة الخطورة ناتجة عن ظروفهم السوسيومهنية، فالواضح أن هناك صمتا رسميا حول هذه الظاهرة، وتبقى طي النقاشات المحتشمة، لكن المؤكد أن عدد الأساتذة المرضى قد يفوق عددهم المئات كي لا نقول الآلاف·

بعض التقديرات النقابية تقول أن أكثر من 40%  من رجال ونساء التعليم يعانون مرضا مثل السكري وارتفاع الضغط والربو والحساسية إلى جانب أمراض نفسية أكثر خطورة ناتجة عن ظروف العمل· لكن لا أرقام ولا تقارير رسمية أو حتى أبحاث ودراسات تتناول الموضوع، بل إن حتى النقابات نادرا ما تشير إلى هذه القضية في تقاريرها وبياناتها.

في هذا التحقيق، سنثير السؤال عن سر انتشار حالات الجنون والانهيارات العصبية والأمراض النفسية وحالات الانتحار بين الأساتذة؟ هل يمكن إدخال تلك الأمراض ضمن أخطار وأمراض المهنة؟ ألا تعتبر ظاهرة إستغلال بعض المدرسين لتلاميذهم جنسيا أو حالات العنف الجسدي واللفظي تجاههم مؤشرات على الوضع النفسي المتأزم لبعض المدرسين؟ لما تتكرر حالات الانتحار والجنون وسط العاملين بقطاع التعليم بشكل مطرد؟ كم تكلف أمراض موظفي قطاع التعليم من ميزانية الدولة؟ في المقابل هناك من يقول أن انتشار هذه الامراض في الوسط التعليمي لا يرقى لأن يعتبر ظاهرة، وهناك من يعتبر أن رجال التعليم يبالغون في الامر لرفع سقف مطالبهم النقابية.

سنحاول أن نلامس جزء من دواليب هذه الظاهرة من خلال شهادات حية وتجارب معيشة وتقارير ونقاشات ومقابلات أجريناها وعملنا على تجميعها وتحليلها منذ نحو سنتين، وننشر أهم ما توصلنا إليه لعلنا نسهم في إعطاء صورة مقربة عن الحياة النفسية والاجتماعية للممارسين في قطاع التدريس بصفة عامة وبالمناطق الصعبة بصفة خاصة، فدراسة واقع الموارد البشرية لا يجب أن يغفل في أي تشخيص وتحليل لواقع المنظومة التربوية وفي أي محاولة لوضع استراتيجية للإصلاح والتغيير.

يعتبر كشف بعض المستور والمسكوت عنه في المنظومة التعليمية بالمغرب بصفة عامة، وواقع مهنة التدريس بالمناطق النائية بصفة خاصة المحرك الأساس الذي حفز فينا إعداد هذا التحقيق الميداني، وهو حسب علمنا يعد الأول من نوعه على المستوى الوطني.
يتبع

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

  • 1
    Amutel says:

    موضوع قيم . و ما يفسر دلك هرولة الأساتدة الى الارتماء الى حضن الادارة بعيدا عن القسم بحثا عن مكان ءامن . أضف الى دلك جهاد البعض الى الحصول على شهادة الاجازة و لو على حساب التلاميد . تم ان الأمر خطير جدا و ينبيء بعواقب ان لم تتدخل الدولة لتصويب البوصلة . فلم بعد الردع كافيا و لا الطرائق البيداغوجيا مجدية .