للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : samedi 4 avril 2015 - 10:50

تنغير : الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية تنظم لقاء تواصليا بمناسبة انطلاق مشروع المرصد المدني للشباب والمواطنة

عبد الواحد سلمي
نظمت الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية بتنغير يوم السبت 40/04/2015، لقاء تواصليا مع شباب المنطقة وذلك بمناسبة انطلاق مشروع المرصد المدني للشباب والمواطنة، وهي مبادرة يرجى من خلالها تأهيل الشباب في عدة مجالات والدفاع عن قضاياهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وذلك عبر إطلاق برنامج تكويني طموح من شانه تكوين طاقات وكفاءات شبابية قادرة على حمل مشعل تنمية المنطقة وتدبير الشأن المحلي.
وفي معرض تدخله أمام حشد غفير من الشباب الذين لبوا دعوة الشبيبة الإقليمية، أكد السيد النائب البرلماني على أن تحديات اليوم وخصوصيات المرحلة تفرض مشاركة فعالة للشباب وضرورة تسلحه بثقافة سياسية تؤهله لمواجهة هذه الاكراهات، داعيا الشباب التنغيري إلى استغلال التغيرات الايجابية التي يعرفها المغرب، ودعم مشروع المرصد المدني للشباب والمواطنة، مؤكدا مرة أخرى أنه يضع تجربته البرلمانية رهن إشارة كافة الفاعلين والباحثين.
أما السيد عبد العالي حبران الكاتب الإقليمي لشبيبة العدالة والتنمية بتنغير، فقد دعا إلى تكريس ثقافة الإصلاح، مؤكدا على ضرورة تجاوز المقاربات السلبية في التعاطي مع الشأن العام من قبيل الانزواء والعزوف، مؤكدا على الإصلاح لن يقوم به إلا شباب مثقف ومكون رافض لكل مظاهر الفساد.
وفي مداخلته عرض السيد عبد الرزاق أوزين الخطوط العريضة لمشروع المرصد المدني للشباب والمواطنة، مبرزا هدفه العام المتمثل في التنشئة السياسية للشباب عبر جعله في صلب القضايا المحلية والوطنية، وتمكينه من آليات ومهارات تمحيص الفعل السياسي وتحفيزه لخلق روح الفاعلية الايجابية في التعاطي مع قضايا الشباب خاصة وقضايا المنطقة بشكل عام، كما عرض الجدولة الزمنية للمشروع وآليات تنزيله على أرض الواقع.
2

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.