للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : vendredi 25 janvier 2013 - 8:32

أغبالو نكردوس: معاناة السكان جراء التهميش و الإقصاء الذي تعرفه قرى المنطقة في غياب مشاريع تنموية حقيقية

« الأحداث المغربية « انتقلت الى معتقل « أغبالو نكردوس »  السيئ  الذكر إقليم الرشيدية واستمعت الى معاناة السكان جراء التهميش و الإقصاء الذي تعرفه قرى المنطقة في غياب مشاريع تنموية حقيقية

لعل وجود مركز اعتقال سري من مخلفات العهد البائد بمنطقة أغبالو نكردوس الجبلية ، المعروف « بمعتقل أغبالو نكردوس » خلال عهد الحماية ، والذي سجن فيه وطنيون مغاربة ممن رفضوا الانصياع الى المحتل الفرنسي ، هو الذي حرم المنطقة من برامج التنمية كما صرح للجريدة عدد من سكان أغبالو نكردوس بمناسبة زيارة « الأحداث المغربية » للسجن السيئ الذكر في ذكرى 11 يناير الأخيرة.
وجود مركز اعتقال سري في هذه المنطقة عرضها حسب سكان من أغبالو نكردوس، للعزلة والتهميش ، رغم أن سكان المنطقة بلوا البلاء الحسن في مناهضة الاحتلال الفرنسي ، خاصة في معركة « بادو » الشهيرة حيث قاوم الأهالي زحف المستعمر الى حدود سنة 1933 تاريخ احتلال آخر قصر »دوار » أغبالو نكردوس.

عين أغبالو

عين أغبالو

يعتقد في هذا الصدد، أن جبر الضرر الجماعي لم يطبق بعد على المناطق المتضررة في فترات الاستعمار وحتى في سنوات الرصاص ، كما أوصت به هيئة الإنصاف و المصالحة ،فكل المناطق تنتمي الى وطن واحد و حكومة واحدة ومن حقها أن تستفيد من برامج التنمية التي تشهدها باقي الربوع ، خاصة تلك التي لا تتوفر على موارد طبيعية غنية .
زيارة منطقة أغبلو نكردوس كان من باب معرفة ماذا تحقق من مشاريع تنموية ،التي كان من الواجب انجازها لرد الاعتبار لأهالي هذه المنطقة المجاهدة ، الشهيرة بالمعتقل الذي يحمل الاسم نفسه،الذي شهد اعتقال عدد من قادة الحركة الوطنية على رأسهم المهدي بن بركة و العلامة المختار السوسي.
وتشكل منطقة أغبالو نكردوس جزءا هاما من الأطلس الكبير الشرقي الأوسط ، من الناحية الإدارية فهو يقع على الواجهة الغربية لإقليم الرشيدية، يحده من الجهة الشمالية دائرة أسول ومن الشمال الغربي دائرة أيت هاني ، ومن الجنوب الغربي إقليم تنغير ، ومن الجنوب الشرقي جماعة تاديغوست و أملاكو، ويبعد عن كلميمة بحوالي 60 كلم.

داخل المعتقل

داخل المعتقل

« أغبالوا نكردوس » كلمة أمازيغية من شقين: »أغبالو » وتعني عين أومنبع مياه و « كردوس » اسم لشخص كان قد عاش في القرية ،يعود له الفضل في اكتشاف هذه العين.
سكان المنطقة غير راضين بأوضاعهم المعيشية ، لأنهم حسب الكثير ممن استجوبناهم وخاصة الشباب يلومون الجهات المسؤولة محليا و إقليميا وحتى وطنيا عن التهميش و الإقصاء الذي ما زالت تعيشه منطقتهم رغم ما قدمه آبائهم و أجدادهم من تضحيات في سبيل دحض المستعمر الذي واجه أصعب و أشرس مقاومة بقيادة المقاوم أسكنتي ، حتى أن منطقتهم كانت آخر منطقة خضعت للاحتلال.
المنطقة ما زال عدد من قراها لم تفك عنها العزلة بسبب إتلاف الطرقات والمسالك التي كانت مند عهد الاحتلال جراء الأمطار و الثلوج، وما زال عدد من القرى التابعة للجماعة غير مغطاة بالشبكة الكهربائية و شبكة مياه الشرب ، والهاتف مازال لم يحدث بها سوق أسبوعي لعرض المنتجات الفلاحية ، وللتبضع ،للتخفيف من عناء سفر الأشخاص خاصة الفقراء منهم…

باب المعتقل

باب المعتقل

لقائنا مع الأهالي حكوا للجريدة معاناتهم اليومية الى حدود أن البعض منهم صرح بأنه مازال يعيش مثل ما وجد عليه أجداده في فترة الحماية.
(محمد زيها): من منطقة أغبالو يحكي أن السكان يعانون من عدة مشاكل ، كالطرق والماء الصالح للشرب ، مضيفا ، أننا من المغرب ولكن ما تبدل عندنا حتى شي حاجا، داكشي اللي خلاونا جددنا بقيين فيه، ما عندنا لا حضارا، لا والو، طريق واحد اللي عندنا عاد داروه….بحال الى حنا ما زالين فالحبس، كانت عندنا طريق بينا أبين أيت هاني، ما بقاتش ، الطرقان كانوا فعهد الاستعمار،اليوم هاد الطرقان ضيعتهم الشتا ….الماء ديال لونيب ماعندنا …كنشربو غير لما ديال لخطارات و لا ديال الساقيات…الدراري ديال المدرسة بعيدة عليهم الكوليج بسبعة كلم …الدراري لكيقراوا فالخيرية ما تيلقاو حتى الماكلة المزيانا وخا كيخلصو، كتكون الماكلة ناقصا….راحنا باقيين مهمشين فهاد الجبال ….فهاد البرد ، ماكاين لا خدما لا والو…. »

مواطن آخر ( فضلي احماد) يقول : »عندنا المشاكل فالبلاد… تيقولو فك العزلة راها ماكايناش…الطريق بين أيت هاني وأغبالو مكايناش…كيكولو غادي ايديرو مستشفى كبير…شي مستشفى مازال ماشفناه…المركز صغير ما فيهش ديال الولادة

..أحنا بعاد على الرشيدية 150 كلم …ماعندناش النقل المدرسي..بغينا دار الطالبة…بغينا الشغل للبلاد…أنا غدي نسافر دبا، الى الخدمة هنا غادي نبقى..تانطلبو المسؤولين اهتموا بنا… أحنا محكورين فهاد لبلاد…تيكلوا أغنى جماعة..حتى حاجة ما شفناها…عندنا « أزير » فالغابة بغاوا اديوه لنا …الجماعة بغات تسيطر عليه …حتى الرئيس ديال الجماعة ما كايدير والو… »

لائحة المعتقلين

لائحة المعتقلين

هموم المواطنين بمنطقة أغبالوا لا حصر لها،حتى أن كيس من الدقيق المدعم يصعب على المواطن الحصول عليه، وان وجده فهو يفوق السعر الرسمي كما عبر العديد من السكان بحسرة ،الى جانب المطالبة برد الاعتبار لمنطقة بقولهم : كانت بها معالم عمرانية محترمة، كبنايات الإدارة الاستعمارية ، مركز صحي، مسبح بجميع المواصفات طرق تربط القرى فيما بينها… معالم كلها اندثرت ، تمنوا لو أنها تطورت الى ما هو أحسن لكن ..
سكان قرى ازافل ، أربيين ،تمقيت وقفوا وسط الطريق ونحن راجعون الى الرشيدية ، ليحملونا رسائل احتجاج الى المسؤولين عبر قطعهم الطريق أمامنا ، رافعين شعارات المطالبة بتعويضهم عن أراضيهم التي انتزعت منهم لبناء سد « تمقيت » الذي يوجد رهن التشييد مند أن أعطى عاهل البلاد انطلاقته أواخر سنة 2009 ، إضافة الى تزويد المنطقة بالمواد الغذائية اللازمة، وأهمها الدقيق المدعم الذي يصل المنطقة عن طريق شاحنة ، ومن لم يحضر في الموعد، يصعب عليه الفوز بكيس دقيق حسب سكان التقيناهم في عين المكان.
وكانت المندوبية السامية لقدماء و أعضاء جيش التحرير قد أدرجت معتقل « أغبالو نكردوس »، ضمن برنامج إحياء و صيانة تراث الحركة الوطنية و المقاومة وجيش التحرير، مند سنة 2008 في إطار ما أسمته تحويل « قبر الحياة » الى فضاء مندمج مع محيطه الاجتماعي و الثقافي بتعاون مع و لاية جهة مكناس تافلالت و عمالة إقليم الرشيدية والقطاعات الحكومية المكلفة بالتربية الوطنية و الثقافة و الشباب و الفعاليات الإقليمية والمحلية، غير أن هذا المشروع مازال حبيس السطور، مما يطرح أكثر من سؤال عن أسباب تأخره ، الذي حال دون تحقيق صرح ثقافي بالمنطقة المجاهدة .

عبد الفتاح مصطفى/الرشيدية

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.