للتواصل معنا : contact@dades-infos.com

تصنيف أدب وشعر

« المار من عتمة الحياة »: إهداء من مخيلتي إلى من سأل عني ولم يجدني

بتاريخ 3 Mar, 2013

ياسين موجان ( طالب ) كيف لي انا اراك وسط هذا الركام من الاحزان عتمة سوداء تقصي ناظري من شدة جمال صورتك مار انا ياسيدتي من هذه الحياة لم اقصد ان اتطفل عليك ان انظر اليك ان ابحث عن عيناك ان اغار من ظلك فعلا لقد استوقفني صوت داخلي لكني غير مستعد غير ابه سأمر سأسافر سأنساك لن أعود من جديد للبحث عن صورتك عن صوتك إعذريني فأنا مجرد مسافر مر صدفة من ذات المكان الذي تقفين فيه أتدرين سأعود إلى الديار قائلا بأنكي شيئ لم يكتب قصة لم تكتمل سأبحث لنفسي عن طريق أخر وسط عتمة هذه الحياة أما أنتي فقفي في مكانك رفقة ظلك وصوتك وجمالك إستمري في إبتسامتك و خدي بيد أحد من…

تتويج « تنغير جيروزاليم » في طنجة

بتاريخ 9 Fév, 2013

إستطاع فيلم « تنغير جيروزاليم » لكمال هشكار ‘نتزاع جائزة في مهرجان طنجة للفيلم الوطني، وهي جائزة اول عمل سينمائي وقد أهدى جائزته للمغرب المتعدد. ويعتبر هذا التتويج إنتصار للفن والثقافة في مواجهة غطرسة الإيديولوجيا وارادة تقييد الفن والوصاية على الفكر. وقد نادت العديد من الفعاليات السياسية بسحب الفيلم من البرمجة ونظموا حملة رافضة للفيلم بالرغم من الفيلم لم يعرض بعد ولم يشاهده أغلب منتقديه. وقد فاز فيلم « الهدف » لمنير عبار بالجائزة الكبرى لأحسن فيلم قصير، فيما نال جائزة لجنة تحكيم الأفلام القصيرة  فيلم « يادور » لمحمد منىّ، أما جائزة احسن سيناريو فيلم قصير فنالها فيلم لعمر مول دويرة. أما الجائزة الكبرى للدورة فقد فاز بها فيلم « زيرو » لنور الدين لخماري. ماتقييمك لفكرة هشكار بانجاز فيلم كتنغير جيروزاليم؟

تعب القلم – يوسف قيبي

بتاريخ 1 Fév, 2013

كلما امتلئ القلب بالألم جلست أشكي على القلم على ورقة وبحبر ملوث بدم أحكي قصة قلب بالأسى هرم أبكي به بصمت بين السطور وأسرد له قصة ألم مستور قد أخفيته وراء سور وراء بسمة مزيفة ألفتها منذ عصور قلمي بدون قلب ولا روح لا يحس بألم ولا جروح لهذا أشكي له دائما وأبوح بألمي… فيستمع لا يتعب ولا ينوح لكن … في يوم من الأيام أخذت قلمي بين السبابة والإبهام لأكتب عن كابوس الأحلام فإذا به يقفز من يدي إلى الأمام وقف أمامي ونطق بكلام فصعقت وقلت هلوسة وأوهام قال : « بل يا سيدي صوت قلم تعبان تعب…

الأديب الجزائري « الشيخ اليزيد » يخص موقع دادس أنفو بقصيدتين من ديوانه الجديد

بتاريخ 21 Jan, 2013

خص الأديب الجزائري « الشيخ اليزيد » موقع دادس أنفو  بقصيدتين من ديوانه الجديد  » من وحي الليل « : قصيدة:  سر  غربتي أريد أن أبكي لأرى دمع أمي أريد أن أبكي لأتذكر شيب أبي أريد أن أرحل مع المارة أمام عيوني لأشرب من تلك العين عين تسقي شوقا شوق وشغف حضن قريتي أبكي هذا ما أريد أبكي لأعانق ذكريات طفولتي أبكي لتمسح لي جدتي تلك الدموع وتفكرني بصبايا وذاك الشارع المعبد بالبلاط أبكي لاستنشاق ذاك الهواء…

هذا الموت أو ذاك بقلم حفصة بوحدو

بتاريخ 6 Jan, 2013

أخذت ورقة مستطيلة و كتبت عليها : أحبك أمي ، وضعتها على المنضدة واستدارت لتفتح الباب بهدوء ، وضعت حقيبتها من يدها ومدتها لفتح الباب ،لم تنتبه يوما للضجيج الذي كان يحدثه أما الآن فهي تشعر أن صوته قادر على أن ينبه قبيلة غافية بثورة قادمة ، بعبد هو على وشك شراء حريته لكن بثمن يشبه الكتمان ،فيا باب صه اليوم فقط اليوم و دع هذه اللحظة تمر بسلام . فتحته أخيرا و بصعوبة وحملت حقيبة ظهرها و جرت الباب خلفها بنفس الهدوء الذي فتحته به ،اجتاحها شعور مختلط اختلاط النور بالظلام ،في فجر هذا اليوم الاستثنائي ،وهي تعطي بظهرها للباب أحست و كأن جسما غريبا يتربص بها…

في حضن الزمن البارد / بقلم حفصة بوحدو

بتاريخ 6 Jan, 2013

في حضن الزمن البارد ،ارتميت بكل دفئي ،وقلت أف ثم أف ،تبا لهذا اللاعدل الذي يرافقني ،تلامس أطراف أنامله آخر ظهري و تعلوا رويدا رويدا و تغرق في رأسي …أهدهد أفكاري التي تنظر للماضي و تثفل عليه ، أقول لها :لا ندم ! في حضن الزمن البارد كنت ،أنصت لدقات قلبه المتسارعة و أضبط عليها دقات قلبي …ما أطول الزمن الذي يلزم كي تنتهي هذه الدراما ،ويبدأ النضج ،ذلك انضج الذي يكافئ الرضى ألم غريب بين الحزن و الأسف ،و ثقل الحركة بالنسبة لحركة الكون لو تأتي هذه الآلام الغريبة في صورة كبش نذبحه…