للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : jeudi 3 août 2017 - 8:14

وكالة حوض كير – زيز –غريس تُحسس بمخاطر السباحة في سد الحسن الداخل بالرشيدية

انطلقت اليوم، الخميس 03 غشت 2017، القافلة التحسيسية بمخاطر السباحة في حقينات السدود، والتي تنظمها وكالة الحوض المائي كير – زيز – غريس، في الفترة ما بين 03 و08 غشت 2017.

وحسب ما أفاد به بلاغ صحفي للوكالة في الموضوع، توصل الموقع بنسخة منه، فإن القافلة التحسيسية المنظمة تحت شعار: « الوقاية من الغرق بحقينات السدود مسؤوية الجميع »، يأتي وعيا من الوكالة بخطورة إقدام بعض الأشخاص على السبحاة في حقينة سد الحسن الداخل بالرشيدية خلال فصل الصيف وهو ما قد يترتب عنه بعض حالات الغرق.

الحملة التي انطلقت اليوم الخميس من سوق الواد الأحمر (سوق الخميس) بمركز مدينة الرشيدية، تتوخى، حسب البلاغ ذاته، التحسيس بخطورة السباحة في حقينات السدود، خصوصا مع وجود كميات كبيرة من الأوحال التي تجذب السباحين إلى الأسفل بطريقة يصعب عليه مقاومتها مهما بلغت مهاراتهم في السباحة، مما قد يتسبب في غرقهم .

وقال البلاغ أيضا إن شساعة مساحة حقينة سد الحسن الداخل، تعد مراقبة السباحة فيها، مما دفع الوكالة إلى تنظيم هذه القافلة التحسيسية من أجل تعزيز دور علامات منع والتحذير من السباحة المثبتة بأماكن الولوج إلى حقينة السد المذكور.

ويتضمن برنامج القافلة التحسيسية، المنظمة بشراكة مع السلطات المحلية وفعاليات المجتمع المدني، توزيع المطويات التحسيسية وتمرينات علا تقديم الإسعافات الأولية المقدمة للغريق بعد إنقاذه (الخميس 03 غشت 2017)، وحملة بدواوير جماعة « الخنك » المجاورة لسد الحسن الداخل وأمام المسجد (الجمعة 04 غشت 2017)، وحملة أخرى بسوق السبت وكذا دواوير بجماعة « شرفاء مدغرة » (السبت 05 غشت 2017)، فيما سيتم اختتام القافلة التحسيسية بتوزيع المطويات أمام سوق الأحد بمدينة الرشيدية (الأحد 06 غشت 2017).

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.