للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : dimanche 18 juin 2017 - 3:48

حملة فايسبوكية شبابية لإنقاذ « مي عيشة » تصفع الدولة وتلقن درسا في المبادرات الايجابية

موقع دادس أنفو – خاص –

قبل نحو اسبوع، إنتشر فيديو مؤلم لعجوز من قرية أمزري  أيت عفان بإقليم وارزازت، إحدى قرى المغرب العميق بالجنوب الشرقي، فيديو « مي عيشة »، التي ظهرت في حالة مبكية لا تملك ما تسد به الرمق في بيت متهالك ودون معين، فبادر الشاب سلام الحسناوي ذو 22 سنة وصديقه يوسف أومرغن 20 سنة، للقيام بمبادرة لجمع تبرعات لفائدة « مي عيشة » وقد لقيت الحملة تجاوبا كبيرا وتفاعلا هاما حيث وصلت مشاهدات الفيديو على صفحته الفايسبوكية إلى أكثر من 122 745 خلال أسبوع واكتر من 3 479  بارتاج والعشرات من التعليقات

ورغم بعض الانتقادات للاعتماد على المقاربة الاحسانية التي تدعوا الدولة إلى تحمل مسؤوليتها، نجح سلام الحسناوي ويوسف أومرغن في حملته الفايسبوكية في جمع مجموعة من المساعدات المالية والعينية فحملاها إلى « مي عيشة » ومجموعة من الأسر الأخرى المعوزة

حمل الشاب ما جمعه من مساعدات إلى العجوز المسكينة واعد هذا الشريط الذي وثق مبادرته الانسانية التي تستحق التقدير وتسجل وصمة عار على جبين الدولة والمسؤوليين

في تصريحه لموقع دادس انفو يقول سلام الحسناوي « هذه المبادرة فيها رسالتين أولا للدولة بجميع مؤسساتها أنها لا زالت مقصرة في حق الكثير من المواطنين ورسالة ثانية مفادها أنه على كل مواطن أن يبادر لاحدث التغيير والمساهمة فيه كل من موقعه وكل حسب استطاعته »

« فيديو للزيارة الاخيرة لقرية أمزري زيارتا للعجوز مي عائشة بعد جمعنا لتبرعات المساهمين و الحمد لله الزيارة شملت بعض المحتاجين أيضا و الفضل يعود لكم لذا شكرا جزيلا لكل من ساهم بالقليل او بالكثير من اجل زرع الابتسامة في وجوه هؤلاء الذين نساهم و تجاهلهم البشر. »

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.