للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : lundi 29 mai 2017 - 1:40

ببومالن دادس : بعد إطفاء أضواء الإنارة العمومية على محتجين .. لجنة نداء أنبد ترد بالدعوة إلى وقفة بالشموع

 

في بادرة نوعية بالمنطقة، اجتمع العشرات من المواطنين، ليلة اليوم الأحد 28 ماي، تلبية لنداء أنبد، أمام مقر بلدية بومالن دادس بعد صلاة التراويح احتجاجا على « القرعة الوهمية » للتجزئة السكنية.

فحوالي العاشرة ليلا، نظم مجموعة من المحتجين حلقة نقاش حول موضوع التجزئة ومشاكل تدبير العقار بشكل بالمنطقة، إضافة إلى مناقشة ملفات أخرى تشوبها شوائب كمشاكل الصحة والدعم العمومي للجمعيات ومنح الطلبة وسياسة التشغيل الموسمي وتعثر مشاريع التأهيل والتطهير السائل.

 

هذا وقد تفاجأ المحتجون بإقدام « المسؤولين » ، على إطفاء أضواء أعمدة الإنارة العمومية بالشارع الرئيس المار امام الباشوية والبلدية، بمكان الوقفة لحظات فقط بعد انطلاقها، ليعم الظلام المكان، لكن مع ذلك استمر المحتجون بهدوء ومسؤولية في نقاشهم وترديد شعاراتهم التي تدين سياسة الاقصاء والمحسوبية والزبونية التي ينهجها المجلس البلدي، مرددين شعارات  « المجلس أبو تلاس باراكا ن تكركاس » « باراكا باركا من الفساد راه الشعب عاق وفاق ».

وردا على إطفاء « المسؤولين » للإنارة العمومية، الذي اعتبره المحتجون « سلوكا غير قانوني ومحاولة لخلق الفوضى والبلبلة وفعلا يهدد الأمن العام عوض أن تكون السلطات حريصة على سلامة المواطنين وآمنهم »، قرر المحتجون تنظيم شكل احتجاجي بالشموع، يوم الثلاثاء 30  ماي الجاري، ابتداء من الساعة العاشرة ليلا أمام مقر البلدية، مع تكوين لجان موضوعاتية وفئوية لتكلف كل لجنة بوضع برنامج نضالي في أفق تجميع الجهود وتوحيدها  في ملف مطلبي شامل

OT Hdiddo Ihrranكتب 

بدل أن يعمل المجلس البلدي المهزوم على إضاءة الشارع العام ، عمد إلى إطفاء قنادله خوفا من تضاعف عدد المحتجين ، و في وقت تخرج فيه الساكنة من أجل الترويح عن النفس وراء صلاه التراويح بحثا كذلك عن منفذ و مناطق خضراء لا توجد أصلا في أقدم بلدية و دائرة يعود عهدها إلى ظهور الديناصورات ،،، نريدها بؤرة احتجاج ضد القرعة الوهمية كما سماها البعض تريدها بداية شرارة العصيان ضد البلطجية و ضد مريدي شيخهم الذي يصطاد في الماء العكر هو و بلطجيته ممن يجلسون معه أو لديهم مصلحة معه ،،، و الفيلم الصيني أدل على ذلك ، زد عليه بقع استفاد منها المجلس بطريقة أو بأخرى عبر استدراج عناصر أنثوية مقابل دراهم معدودة ، إنه غسيل المال بأم عينيه من طرف سماسرة العقار و عصابة المقالع و أعداء المجال الأخضر الذي يتم بيعه تحت الدف لسماسرة همهم الوحيد تبييض الأموال ببلدة كتب لها التهميش و الفقر ،.

احد الفايسبوكيين كتب معلقا  » Mustapha Attalge

 

« من أبسط أسس و مبادئ الديمقراطية أن تخرج إلى المتظاهرين والمنتقدين-خاصة إذا كان خروجهم سلميا وانتقادهم حضاريا – عوضا عن السب والشتم اضافتا عن الأسلوب الجبان الذي أقدمت عليه قبل قليل بقطع الإنارة العمومية عن المطالبين بحقوقهم، انك بممارساتك لا تنفك تثبت الاتهامات الموجهة إليك، فتحل بذرة من الكرامة واجب عمن وصفتهم بالشرذيمة والكلاب وووو…. فهم من نصبوا لتتولى مصالحهم! »

وقد أكد أحد النشطاء المشاركون في الوقفة أن « فضيحة قرعة التجزئة ستكون شرارة تفجير كل فضائح الفساد، وأن كرة الثلج ستتسع وستكبر كلما استمرت سياسة الآذان الصماء واستمرت سياسة النهب » ، وأضاف « نطالب السلطات الاقليمية بالتحقيق في قطع الإنارة العمومية عن المكان الذي تجمع فيه المحتجون أمام ساحة البلدية خصوصا في ظل تواجد عدد مهم من المواطنين متسائلين عن مدى حياد السلطات المحلية ومدى تورطها في ملفات فساد المجالس المنتخبة ».

هذا وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية، بعد وقفة احتجاجية نظمت يوم الخميس الماضي، غضبا من اجراء المجلس الجماعي لبومالن دادس لقرعة تجزئة سكنية بشكل سري دون حضور المعنيين وبدون حضور موثق، ليعلن عن لوائح المستفيدين التي ضمت في مجملها، حسب المحتجين مقربين وأصهار وأزواج المقربين من أعضاء المجلس، وأعوان سلطة ونافذين، أو ما أسماه أحد الفيسبوكيين « وزيعة بنظام المحاصصة بين أعضاء المجلس »، أو « كعكة » و « مكافاة » لخدام المجلس وتسويق انتخابي مكشوف، حسب تعبير متتبعين.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 2 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

  • 1
    دادس says:

    انه موسم الحصاد وأهل بومالن يجنون ما زرعوه خلال الاتنخابات الماضية.
    صوتهم على الفساد فماذا كنتم تنتظرون ؟؟

  • 2

    لكن من هم الفاشلون في السياسة الاآن !؟ من هم المراهقين في السياسة ؟ و من هم المتسترين على خوائهم الداخلي وفضائحهم الريعية – الجنسية و يفظلون الظلام لنشر الدعارة السياسية واغتصاب الأخلاق ونشر ثقافة الريع في اوساط أقاربهم ؟! …..
    هم لا يحبون الظلام والفساد ولا « يأمرون  » بإطفاء الإنارة العمومية حتى تعلمو الطاعة والتملق من أسيادهم في المخزن الإداري … هم متملقين ، منحنين ، زاحفين متنازلين للأصنام في البيروقراطية المخزنية لأن لا شئ يميزهم عن العاهرات… فقصتهم مع قطع الإنارة العمومية اثناء الوقفة الإحتجاجية المشروعة تذكرنا بقصة « ايت باب أغيول  » وهم يحاولون التستر على فضيحتهم الأصلية بفضيحة اخرى اكثر غباوة واكثر بلادة ( هنا اكثر بلادة من بلداء بلديتهم ) … وهذه الفضيحة تذكرنا ايضا بمقولة مشهورة لأفلاطون :  » يمكننا أن نسامح بسهولة الطفل الذي يخاف من الظلام .. أما مأساة الحياة الحقيقية [في بومالن ]فهي عندما يخشى الرجال الضوء « … ما رأيكم في تطوير هذا التعليق المرتجل وجعله مقالا لاحقا مفصلا للموضوع !؟ انتظر عنوانا له مقترحا من جانبكم !؟