للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mardi 18 avril 2017 - 8:34

بعد وفاة إيديا فاجعة مماثلة في بومالن دادس..

لازالت غمرة الغضب الكبير لم تنطفئ بعد من فاجعة وفاة الطفلة إيديا، التي توفيت الأسبوع الماضي بالمستشفى الجامعي بفاس نتيجة نزيف دماغي، تفجرت فاجعة أخرى بالاقليم نفسه، بعد أن لفظت الطفلة فاطمة الزهراء أوقاسي، البالغة من العمر سنتين وستة أشهر، أنفاسها الجمعة المنصرم بمستشفى سيدي حساين بورزازات.

تفاصيل هذه الواقعة المأساوية، بدأت حين تعرضت الطفلة، المنحدرة من بومالن دادس ، لحادثة سير، قبل أسبوع، بواسطة دراجة هوائية، ما استدعى نقلها إلى المستشفى الإقليمي بورزازات، في انتظار نقلها إلى المستشفى بمراكش بعد دخولها في حالة غيبوبة.

وعن هذه الواقعة، أوضح كريم إسكلا، حقوقي من المنطقة، في تصريح للصحيفة الإلكترونية « آخر ساعة »، أن الفتاة الهالكة وقعت ضحية حادثة سير بعد أن صدمتها دراجة هوائية، فجرى نقلها إلى المستشفى الإقليمي لورزازات، بعد أن دخلت في حالة غيبوبة، مؤكدا أن الفتاة ظلت في حالة غيبوبة لأكثر من أسبوع، بعد أن أوصى المسؤولون بالمستشفى بضرورة نقلها إلى المستشفى بمراكش.

وقال إسكلا « الوضع استلزم قدوم طبيب مختص في الدماغ من مراكش، أو توفير سيارة إسعاف لكي تقلها، غير أن السيارة تأخرت لأكثر من أسبوع، والأدهى أن الفتاة في غيبوبة ولم تتلق العناية اللازمة بسبب عدم التخصص »، ومعلقا على ذلك بالقول « تزامنا مع موجة التفاعل مع قضية إيديا، طفا خبر وفاة الطفلة فاطمة الزهراء، بسيناريو يكاد يكون مشابها لسيناريو وفاة الطفلة إيديا ».

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 2 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.