للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : jeudi 13 avril 2017 - 8:21

جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان،كلميمة: بيــان للرأي العـــام على إثر الوفاة المؤلمة التي ألمت بالطفلة  » إيديا « 

جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان – كلميمة

*** بيــان للرأي العـــام ***

على إثر الوفاة المؤلمة التي ألمت بالطفلة  » إيديا  » بعد صعوبة الولوج الى الخدمة الصحية بسبب غياب التجهيزات الضرورية لتأمين الحق في الصحة . و نظرا لغياب مستشفى جامعي بحهة تعتبر ثاني جهة مساحة على الصعيد الوطني . و أمام ارتفاع مؤشرات الهشاشة في ربوع درعى _ تافيلالت ، و استحضارا لأهمية الحق في الصحة و في السلامة النفسية و الجسدية كحقوق اساس للإنسان كما هو منصوص عليه في مقتضيات الوثيقة الدستورية و في توصيات المنظمة العالمية للصحة و في المواثيق الدولية . و من اجل تجديد مطالبنا الحقوقية بضرورة جبر الضرر الجماعي لربوع المغرب العميق في سياق ما نسميه ب  » الإنصاف الاجتماعي و رد الإعتبار  » و ذلك من خلال ضرورة التسريع بخلق وكالة تنمية اقاليم الجنوب الشرقي ، على غرار باقي وكالات التنمية في باقي المناطق التى تحضى بالإهتمام . و كذا ضرورة تفعيل صندوق التتضامن الجهوي لإنصاف ساكنة المغرب المنسي و التي ما تزال تعاني من ويلات الإقصاء الاجتماعي و التهميش و انعدام فرص الاندماج الاجتماعي و بالثالي ارتفاع مؤشرات الفقر و الهساشة و الهجرة القروية و الهدر المدرسي و … كلها افرازات مباشرة لغياب سياسات عمومية منصفة و عادلة . و بناء على كل هذا . نصدر نحن اعضاء  » جمعية الدفاع عن حقوق الانسان _ فرع كولميما  » هذا البيان .

1 ■ نسجل كل التضامن مع اسرة  » الناشط الحقوقي  » فخر الدين في فقدان البريئة  » إيديا  » على اثر الانتقال من مدينة  » تنغير  » الى  » الرشيدية  » ثم نحو  » فاس  » حيث يوجد اقرب مركز استشفائي جامعي .

2 ■ نطالب بفتح تحقيق مستعجل لمعرفة دواعي التأخر في منح العلاج الضروري للطفلة  » إيديا  » بما يسمى المستشفى الجهوي بالراشيدية .

3 ■ نؤكد على ضرورة التعجيل في دعم البنيات التحتية الصحية في كل مستشفيات جهة درعى _ تافيلالت و خاصة بدعم كلي و تجديد العتاد الطبي للمستشفى المركزي للجهة بالراشيدية ، مع ضرورة تزويده بالموارد البشرية الازمة لضمان سلامة الولوج الى الخدمات الصحية و تأمين الحق في الصحة العمومية . و نؤكد عن قناعتنا انه لا بديل عن الصحة العمومية في ضمان كرامة المواطنين .

4 ■ نجدد مطلبنا بضرورة خلق  » وكالة تنمية اقاليم الجنوب الشرقي  » ، مع التعجيل بالتمييز الإيجابي تحقيقا للإنصاف الإجتماعي و من اجل جبر الضرر الجماعي . و بدل تركيز المشاريع الكبرى ، و الثي نثمنها ، في المدن المحظوظة حري تحري العدل في توزيع الاستثمارات العمومية و تشجيع فرص الاستقرار في ربوع المناطق المهمشة . و هو ما لن يمون دون تقسيم عادل للثروة الوطنية .

5 ■ ندعو جميع المنتخبين ، و في كل مستوياتهم ، الى تحمل كامل المسؤولية اخلاقيا و سياسيا في المرافعة على الحق في التنمية و على حق المواطنين في عقلنة استغلال المتاح من الموارد المالية لصالح مشاريع التأهيل و الإنماء ، و بدل سياسات هدر الزمن التنموي ، بالإساءة الى الديمقراطية التمثيلية بأدوات اللاحكامة و سوء تقدير جسامة المسؤوليات ، يجب اعتماد الواقعية و النزاهة و الشفافية في تنفيد البرامج .

6 ■ ندعو المجلس الجهوي للحسابات الى ممارسة الادوار الرقابية المنوطة ، به بقوة القانون ، من اجل عقلنة استعمال الأغلفة المالية المتاحة من اجل ضمان الحد الأدنى من التنمية لصالح الاستقرار النفسي و الاجتماعي لعموم المواطنين .

7 ■ نطالب النسيج الجمعوي الجاد ، و الحقوقي بالخصوص ، الى رفع درجة اليقضة في باب التتبع و الرصد لحماية المال العام و فضح الخروقات
و بالوسائل المكفولة قانونيا . و ندعو الى توحيد الجهود لتحقيق الادوار الطلائعية المنوطة بالمجتمع المدني كما قعد لها المشرع الدستوري . و ذلك بعيدا عن الاسترزاق و الوصولية و مأسسة المقاربات الإحسانية التي تسيء لفكرة المواطنة و تخدش نبل الفعل المدني .

و اخيرا نجدد كل التضامن مع اسرة الفقيدة  » ايديا فخر الدين  » و عائلتها و نجدد استعدادنا للمؤازرة و الانخراط في كل ما من شأنه انصاف الاسرة المكلومة .

كلميمة في : 12 ابريل 2017
عن المكتــــــب

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.