للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : samedi 11 mars 2017 - 8:24

مصطفى .. تلميذ يواجه تحدي العيش بيد مبتورة

ميمون أم العيد
هسبريس

مازال العديد من الناس بالجَنُوب الشّرقِي يتذكرون عبارته المؤثرة: « مَاسْ رِيغْ أَدُورُوغْ »، أي « بماذا سأكتب؟ »، وهو السؤال الذي طرحه التلميذ مصطفى حجو، عندما استفاق من غيبوبته بمستشفى مولاي علي الشريف وتأكد أن يده اليمنى لم تعد ملتصقة بجسده، إذ اضطر الطاقم الطبي إلى بترها بعد تضررها الكبير من حادثة سير، حدثت منذ سنة، بعد اصطدام شاحنة كانت تُقِلّ ما يزيد عن 40 تلميذا بسيارة رباعية الدفع يوم 11 مارس سنة 2016.

« لم أكن نائما ولا مُخَدّرا.. كنت أتألم بشدة وأسمع الأطباء يطلبون من والدي أن يوقع وثيقة كي يقوموا ببتر يدي اليمنى التي تضررت كثيرا من حادث سير أثّر كثيرا في حياتي »، يقول مصطفى، في تصريح لهسبريس، ثم يضيف وهو يُلملم حكاية حادثة وقعت قبل سنة من الآن: « لما استفقت من التخدير وجدتني بدون يدي اليمني، شعرت بأن جزءًا من جسدي دُفن قبل البقية.. بكيت بحرقة، وقلت بماذا سأكتب بعد اليوم يا إلهي؟. لقد تخيلت أنني لن أستطيع أن أمسك القلم، وأن أكتب ما يمليه علي أساتذتي، أو ما أرغب في كتابته بنفسي، من واجباتي المنزلية، أو ما أريد كتابته دون أن يطلبه مني أحد ».

مصطفى حجو، الذي يدرس الآن في « جذع أدبي مشترك » بثانوية ابن خلدون، التابعة لجماعة امصيصي بألنيف في إقليم تنغير، استطاع أن يكتب رغم تخوفه الكبير من عدم القدرة على ذلك باستعمال يده اليسرى، بمساعدة عدد من الأشخاص والهيئات، إذ قال في حديثه لهسبريس: « أمّي أول الأشخاص الذين شجعوني على التحدي والصمود، ثم والدي، وإخوتي، وأصدقائي الذي يدرسون معي، وجمعية بوديب التي توجد بدواري، ومنظمة القائد الآخر. كما ساعدني كثيرا الدكتور سعيد أومعسو لأتمكن من الكتابة بيدي اليسرى، ومواجهة قدري بالتحدي، وأشخاص وهيئات كثيرة.. ».

الحادث المأسوي أودى بحياة تلميذة وتسبب في جرح عدد كبير من التلاميذ الذين لا نقل مدرسيا يقلهم نحو منازلهم نهاية الأسبوع، فيتطوع مستعملو الطرق من سائقي الشاحنات وسيارات النقل السري لنقلهم غالبا بدون مقابل. إلا أنه يوم الجمعة 11 مارس من السنة الماضية لم تمض الأمور كما اعتاد عليها التلاميذ العائدون من الخيريات والداخليات نحو ذويهم، إذ اصطدمت شاحنة تحمل أزيد من أربعين تلميذا من الجنسين بسيارة رباعية الدفع، ما تسبب في سقوط قتيلة وجرحى نُقلوا بسيارات إسعاف وسيارات خاصة نحو مستشفى مولاي علي الشريف بالرشيدية.

يقول مصطفى متحدثا عن تجربته: « مضت سنة على بتر يدي، لكنني تكيّفت مع الوضع الجديد بكثير من العزيمة.. يدِي لن تعود طبعا، وعليّ مواجهة الأمر بما يلزم من إيمان.. حصلت على الرتبة الثانية في فصلي الدراسي في الدورة السابقة، وأبذل المزيد من الجهد للدراسة والتفوق، كما أمارس أنشطتي مثل بقية أقراني.. أمارس رياضة الجري، وشاركت في مسابقات للعدو الريفي، حصلت في واحدة منها على الرتبة الرابعة، وفي أخرى على الرتبة الثانية، ولو أتيحت لي فرص وطنية لشاركت فيها بكل ما أوتيت من قوة ».

لم تعد القدرة على الكتابة أكبر هموم مصطفى، وهو الذي بكى بحرقة عندما شعر بأن فقدانه ليده سيحرمه من نعمة القدرة على الكتابة، وقد تعلم فك طلاسم الحروف بقرية بوديب نواحي تنغير، ثم بعد ذلك الحادث المروع تعلم بمساعدة معالج طبي ترويض يده اليسرى على الكتابة بشكل جيد؛ ويضيف موضحا: « أرغب في دراسة علم النّفس..هذا ما أفكر فيه، وسأعمل كل ما بوسعي لتحقيق هذا الهدف الذي سطرته. لقد ساعدتني مؤسسة محمد السادس للمعاقين في تركيب يد اصطناعية، يد لا تتحرك ولا أتحكم فيها طبعا، لكنها ساهمت في توازني الجسدي، والنفسي أيضا، حتى لا يبقى مكان اليد المبتورة فارغا، ما كان سيؤثر علي وعلى توازن جسمي، خاصة في سني ».

وبخصوص ما تغير في حياته ومحيطه بعد الحادثة الأليمة، يقول مصطفى: « تعرفت على عدد كبير من الأشخاص الجيّدين، كما أن قصتي غدت معروفة لدى العديد من الناس. هناك دائما من يرغب أن يقدم لي يد المساعدة، وهناك من ساعدني فعلا، سواء في المؤسسة التي أدرس فيها أو في أي مكان أذهب إليه.. أرغب دائما في خدمة نفسي، وإنجاز واجباتي بنفسي، واللعب مع رفاقي ».

ويضيف مصطفى: « تم تخصيص نقل مدرسي لنا، وإن كان ذلك غير كاف، نظرا لعددنا الكبير مقارنة بعدد المقاعد التي يتيحها النقل المدرسي المتاح حاليا. لكن هل كان ضروريا أن تحدث الكارثة كي نتوفر على نقل مدرسي؟ ».

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.