للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mercredi 15 février 2017 - 8:44

عصبة درعة تتألق في الإقصائيات الوطنية في رياضة التايكوندو بتيزنيت

​محمد خلوفي

احتضنت القاعة المغطاة تنهلال بمدينة تيزنيت، أيام الجمعة و السبت و الأحد 10 و 11 و 12 فبراير الجاري، أطوار إقصائيات البطولة الوطنية كبار و كبيرات في رياضة التايكوندو المرحلة الثانية، تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للتايكوندو، و بمشاركة ثلاث عصب، عصبة الصحراء وعصبة سوس وعصبة درعة، و ذلك في الأوزان المعتمدة في البطولة كالتالي: إناث (وزن تحت 46، 49، 53، 57، 62، 67، 73 كيلوغرام و وزن فوق 73 كيلوغرام)، ذكور (وزن تحت 54، 58، 63، 68، 74، 80، 87 كيلوغرام و وزن فوق 87 كيلوغرام ).

و شاركت في هذه الإقصائيات الوطنية عن عصبة درعة، جمعية السلام للتايكوندو و فنون الحرب بمدينة تينغير، جمعية النجوم للتايكوندو و فنون الحرب بتازارين إقليم زاكورة و جمعية أشبال تينغير للتايكوندو و فنون الحرب. و تجدر الإشارة إلى تألق كبيرات و كبار عصبة درعة في رياضة التايكوندو، و بذلك يتأهلن/يتأهلوا إلى نهائيات البطولة الوطنية التي ستجرى أطوارها بالعاصمة الرباط يومي 18 و 19 مارس 2017، محققات/محققين نتائج مشرفة حسب الجمعيات كالتالي:

– جمعية أشبال تينغير للتايكوندو و فنون الحرب، الميدالية الذهبية في وزن تحت 58 كيلوغرام من قبل المتباري محمد سلكان، الميدالية الفضية في وزن تحت 46 كيلوغرام من قبل المتبارية نعيمة ايت خويا.

– جمعية السلام للتايكوندو و فنون الحرب بمدينة تينغير، حصل 4 متبارين على الميداليات النحاسية و يتعلق الأمر بــ: عبد الله أنكي في وزن تحت 63 كيلوغرام، محمد بقدي في وزن تحت 58 كيلوغرام، أنور أوسكو في وزن تحت 68 كيلوغرام و هشام أوسكو في وزن تحت 74 كيلوغرام.

– جمعية النجوم للتايكوندو و فنون الحرب بتازارين إقليم زاكورة، حصل المتباري سعيد ايت عطيش على الميدالية النحاسية في وزن فوق 87 كيلوغرام.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.