للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : lundi 13 février 2017 - 11:14

الثلوج تحاصر مناطق بإقليم تنغير .. ومديرية التجهيز توضح

محمد آيت حساين
هسبريس

يعيش سكان حوالي سبعة عشر دوارا، بمنطقة أوزيغيمت، التابعة للنفوذ الترابي لجماعة أغيل أمكون إقليم تنغير، حصارا طبيعيا، سببته التساقطات الثلجية التي نزلت خلال اليومين الماضيين على سلسلة الجبال المحيطة بها.
وأكد سعيد عمي، فاعل جمعوي بأوزيغيمت، أن المحورين الطرقيين الرابطين بين أوزيغيمت وبين أغيل نمكون وبين أوزيغيمت وبين أزيلال مقطوعان منذ يوم أمس السبت، مشيرا إلى أن قاطني سبعة عشر دوارا يعيشون ليومين متتاليين في عزلة شبه تامة.
وأضاف الفاعل الجمعوي، ضمن تصريحه لجريدة هسبريس، أن السكان عبروا عن تذمرهم مما يعيشونه بسبب الحصار الثلجي، وشددوا على كونهم يعانون نقصا حادا في وسائل التدفئة. كما يعاني الأطفال من انخفاض درجة الحرارة بالمنطقة، مذكرين أن عدد المقالات والتقارير الصحافية التي تناولت معاناة منطقة أوزيغيمت تفوق حجم الثلوج والأمطار التي تتساقط على جبالها دون أن تغيير يذكر، حسب تعبيرهم تعبيرهم.
وطالب السكان كلا من عامل إقليم تنغير والمنتخبين والمديرية الإقليمية لوزارة التجهيز والنقل بالتدخل العاجل من أجل إزاحة الثلوج على المسلك الطرقي الوحيد، والعمل على فك العزلة عنها.
من جهتها، أكدت المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز والنقل أن عددا من الطرق بإقليم تنغير عرفت انقطاعا جراء التساقطات المطرية والثلجية التي عرفها الإقليم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.
وأوضح عبد الإله عزمي، المدير الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل بتنغير، في تصريح لجريدة هسبريس، أن التساقطات الثلجية أدت إلى إغلاق المحور الطرقي الرابط بين تنغير وبين إملشيل عبر أيت هاني، مؤكدا أن مصالح التجهيز سخرت كل إمكاناتها البشرية واللوجستيكية تدخلت وعملت على فتح الطريق في وجه المواطنين.
وأفاد المتحدث بأن كاسحات الثلوج لا تزال في عمل مستمر من أجل فتح المحور الطرقي الرابط بين المدون وبين أوزيغيمت (الطريق الإقليمية رقم 1517)، مشيرا إلى أنه من المرتقب أن يتم الانتهاء من أشغال فتح هذا المسلك الطرقي غدا الاثنين في حالة ما إن توقفت الثلوج.
وزاد عزمي، في حديثه مع هسبريس، أن المحور الطرقي الرابط بين بومالن دادس وبين أمسمرير عرف انقطاعات آنية على مستوى مجموعة من النقط جراء الفيضانات وتساقط الأحجار بسبب الأمطار القوية التي عرفتها هذه المنطقة والتي أسهمت في ارتفاع منسوب المياه بواد دادس، حيث تدخلت فرق التجهيز بتنغير من أجل إرجاع الوضع إلى ما كان عليه باستعمال جرافتين وكاسحة ثلوج، حسب تصريح المتحدث.

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.