للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : dimanche 5 juin 2016 - 5:53

« السياحة بجهة درعة تافيلالت , الواقع.. الطموح » محور العدد الجديد من مجلة واحات المغرب

بالرشيدية عدد جديد من مجلة واحات المغرب يتمحور حول ETERCOSصدر حديثا عن مطبعة مؤسسة
« السياحة بجهة درعة تافيلالت , الواقع.. الطموح ». ويعتبر هدا الإصدار, الذي ساهم في إعداده ثلة من الاساتدة الباحثين والخبراء وفعاليات محلية ووطنية تحت إشراف الدكتور مصطفى تيليوا, إضافة نوعية للدراسات العلمية الرصينة التي تعرفها مناطق الواحات عامة, وجهة درعة تافيلالت بشكل خاص. وقد شكل هدا العدد الجديد من المجلة, نافدة على الإمكانيات والمؤهلات السياحية التي تزخر بها الجهة, مع تناول آفاق وتحديات تنمية هدا القطاع, بما يساهم في دفع عجلة التنمية المستدامة بالجهة.

وجاء في افتتاحية العدد الجديد من هده المجلة العلمية التي تصدر باللغتين العربية والفرنسية ,
 » لقد احتل مفهوم السياحة الثقافية في الآونة الأخيرة حيزا هاما داخل أدبيات تنمية السياحة و كذا استراتيجيات و مخططات تطوير هذا المنتوج الوطني، بحيث تم اعتباره نشاطا مهما سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي، أو على مستوى التنمية المستقبلية لجهات المملكة. كما أن الإجراءات التي اتخذت انطلاقا من سنة 1960 م في إطار الاستجابة لنداء البنك الوطني للإنماء الذي دعا المغرب إلى اعتماد صناعة السياحة باعتبارها مصدرا أساسيا لتحقيق التنمية الشاملة « .

ولبلوغ هدا الهدف, تبرز الافتتاحية , » إن أي سياسة تستهدف التنمية السياحية بهذه المناطق يجب أن تضع نصب أعينها هدفين: أولهما، التركيز على تعبئة و حسن تدبير الموارد المائية، و ذلك من أجل تغطية الحاجيات المتزايدة كما و كيفا لهذه المادة الحيوية في ميادين اقتصادية و اجتماعية متعددة و بالدرجة الأولى في الميدان الفلاحي لماله من أهمية بالغة في حياة المواطنين.
ثانيا، العمل على جعل كل تدخل بالمنطقة يأخذ بعين الاعتبار عدم الإخلال بالتوازن الذي ظل قائما لقرون عديدة، كما أن أي تدخل لا يتوقف على حشد الوسائل الضخمة بقدر ما هو رهين بالفهم الدقيق للتفاعلات الداخلية بالمنطقة ».

ويأتي هدا العدد الجديد, يؤكد رئيس تحرير المجلة الدكتور مصطفى تيليوا, كمحاولة لرصد ودراسة المؤهلات السياحية بالجهة , دلك أن  » السياحة الثقافية أصبحت رهانا تنمويا جديدا تهتم به مختلف المبادرات التنموية الراهنة، و خاصة بالنسبة لمناطق الواحات ذات الموروث الحضاري العريق الذي تمتد جذوره إلى إفريقيا جنوب الصحراء. ومن ذلك، نجد مثلا النظام الاجتماعي بالواحة و الأهازيج الشعبية و نوعية المعمار الهندسي المتميز و أشكال الروابط التي نسجتها الواحات المغربية ما بين حضارة البحر الأبيض المتوسط و إفريقيا جنوب الصحراء. وهي كلها مؤهلات تعمل مجتمعة على خلق منتوج سياحي واحي فريد من نوعه ’بإمكانه خلق فرص حقيقية للنهوض الاقتصادي بالمنطقة لو تم تثمينه من خلال تقوية فضاءات الاستقبال السياحية وإحداث مدارات لاكتشاف هذه المؤهلات الطبيعية و التاريخية ودعم التنشيط الثقافي الرامي للاحتفاء بالتراث المادي وغير المادي للواحة و ساكنتها « .

ويسعى هدا الإصدار, يضيف الدكتور تيليوا لمقاربة  » موضوع السياحة بمناطق الواحات, من اجل استقصاء أراء الخبراء, وعرض خلاصات الدراسات والأبحاث التي أعدها باحثون وجامعيون مختصون في هدا المجال و حاولوا من خلالها تشخيص الواقع من زوايا مختلفة, مع محاولة استشراف المستقبل من خلال اقتراح مجموعة من البدائل والتدابير المستندة على أسس وخبرات علمية « .

وأشار رئيس تحرير المجلة إلى أن « انتعاش القطاع السياحي بهذه المناطق الواحية رهين بإعداد مخططات شاملة تعتمد على تقييم اجتماعي و حضاري وفق عدة مقاييس اقتصادية و تنموية. و يبقى رهينا كذلك بتغيير المنهجية السياحية والمقاربات الكلاسيكية التي ظلت معتمدة طويلا في هدا المجال، هذا بالإضافة إلى ضرورة نهج سياسة التعاون البناء بين مختلف القطاعات المنتجة بالمنطقة و القطاع السياحي مادام هذا الأخير مرهون بهذا الترابط و التكامل « .

وتضمن العدد الجديد الذي يقع في 200 صفحة من الحجم المتوسط , مواضيع همت بالخصوص.
الواحات المغربية والنموذج التنموي: الممكن والمستحيل » , » المسارات السياحية بواحة تافيلالت وآفاق التنمية الترابية ». أفاق تطوير المنتوج السياحي وتنويعه بجهة درعة تافيلالت » , » تأثير النشاط السياحي على تدبير الماء بالمجالات الصحراوية ». السياحة القروية بواحات درعة الوسطى: المؤهلات وإكراهات التنمية »…الخ .

كما تضمن العدد, الذي خصص نافدة لرصد مختلف الأنشطة العلمية والثقافية والفنية بالواحات, محاور ثقافية وتاريخية ضمن مواضيع شملت بالأساس , » عمارة الواحات المغربية, وتحديات المحافظة والتأهيل »,  » جوانب من تاريخ العلاقات العلمية والثقافية بين الواحات الدرعية والفيلالية , على عهد الدولة العلوية »…الخ.

وفي القسم الفرنسي نقرا ,

« Marketing Management de la destination touristique : Cas d’Errachidia –Tafilalet »
 » Le concept du pays d’accueil touristique désert oasis ; un outil de développement durable du tourisme dans les oasis du grand Tafilalet. »
 » Identification des potentialités touristiques et perspectives du développement durable » …….etc.
هدا إلى جانب حوار ممتع وهادف مع احد أهم الخبراء في مجال التنمية المستدامة وتدبير المجال بالمغرب , يتعلق الأمر بالاستاد الدكتور محمد بنعتو استاد باحث بجامعة بن زهر باكادير .

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.