للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : vendredi 22 avril 2016 - 6:31

معركة الاساتذة المتدربين: « الشارع » يفرض قوته مرة أخرى والحكومة تحفظ ماء الوجه

موقع دادس أنفو – متابعة –

بعد نحو ستة أشهر من الاحتجاجات، تنوعت أشكالها بين أربع مسيرات وطنية، وإعتصامات محلية وجهوية ووطنية، مبيتات ليلية مسيرات الأقطاب، مسيرات محلية.. تمكن الاساتذة المتدربون من انتزاع مجموعة من المكتسبات من الحكومة المغربية، وأرغموها على اعادة فتح نقاش حول المرسومين، ليقرر الأساتذة المتدربون الالتحاق بمراكز التكوين، ابتداء من يوم الاثنين 25 أبريل، في انتظار صدور المقرر الوزاري ينظم السنة التكوينية  ومباراة التوظيف في أجل أقصاه 6 ماي

وجاء في بلاغ توضيحي  للمجلس الوطني للأساتذة المتدربين، انه تنفيذا لمضمون محضر الاجتماع المشترك الموقع بتاريخ 13 أبريل 2016م، من أجل تسوية ملف الأساتذة المتدربين، عقدت الأطراف المكونة للجنة المشتركة (ممثلي النقابات التعليمية الست وأعضاء المبادرة المدنية وأعضاء التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين وممثلي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ووزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة ووزارة الاقتصاد والمالية) بحضور والي جهة الرباط سلا القنيطرة ممثلا للحكومة يوم الأربعاء 20 أبريل، اجتماعا مطولا توج بتوقيع محضر اجتماع مشترك تلتزم فيه الحكومة بتوظيف الأساتذة المتدربين فوج 2015-2016 كاملا ابتداء من فاتح يناير 2017، مع احتساب الأقدمية الإدارية ابتداء من 6 شتنبر.

ووفق المصدر ذاته، أوصت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين والنقابات التعليمية الست والمبادرة المدنية بإعادة النظر في المرسومين « المشؤومين 2.15.588 و2.15.589″، مطالبة بإعادتهما إلى طاولة الحوار المجتمعي والقطاعي

هذا وكانت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، قد خاضت  معركة نضالية تاريخية ضدا على المرسومين الوزاريين رقم  2.15.588 و 2.15.589 الهادفين إلى ما اعتبروه « خوصصة التعليم خدمة للقطاع الخاص على حساب المدرسة العمومية، وكذا السعي إلى خلخلة منظومة الوظيفة العمومية وتحويلها إلى العمل بالتعاقد. » وينص المرسومين على التقليص من منحة التكوين وعلى فصل التكوين عن التوظيف

mhdr

mhd

وقد كتب عبد الرحيم العلام احد اعضاء المبدادرة المدنية على جداره بالفايسبوك معلقا على هذا الاتفاق « هذا المحضر الذي أُنفِقت (بضم الهمزة) عليه أشهر من التضحيات، وأيام طويلة من الحوار، بل حتى صياغته تطلبت أكثر 10 ساعات (من 9 مساء إلى السابعة صباحا وما صاحب ذلك من نقاشات وسجالات واختلافات حادة أحيانا). أقول هو ليس محضرا من أجل تحصين الضمانات كما يعتقد البعض، وإنما هو محضر تجسيد إرادات توّاقة إلى حل قضية عمّرت نصف عام، هو محضر اتفاق يعود إليه الأطراف في حالة اختلاف على نقطة معينة أو عدم الالتزام بموعد.
أما الضمانات فهي لا تتولد من الوثائق الموقعة (فحتى الدساتير تُخرق)، بل من الثقة في النفس وما يمكن أن تحققه وتُلزِم به. لا يحتاج الأساتذة المتدربون إلى ضمانات ورقية من أجل استحصال ما تم الاتفاق عليه، بل حتى المقرر الوزاري الذي نص عليه المحضر -رغم أهميته حجيته القانونية – ليس أكثر قيمة من تضامنية الأساتذة المتدربين، ومعهم كل التشكيل النقابي، والمدني، والرأي العام المحلي والدولي، إضافة إلى الرغبة الحكومية المؤكدة على ضرورة الالتزام بالاتفاق. فالأساتذة المتدربون سيكونون في أقسامهم العشرة آلاف ابتداء من 6 شتنبر، وبين يديهم كل أوراق القوة والتأثير، ومن ورائهم كل من يتنبى قضيتهم.

مرة أخرى، هنيئا للجميع على هذا الانجاز، وأتمنى التوفيق لكل الأساتذة، وأرجو لهم مسارا تكوينيا جيدا، كما أتمنى ألا يغيب على أذهانهم أنهم سفراء المجتمع داخل المدرسة العمومية، وبالتالي عليهم عبء كبير من أجل تجسيد شعاراتهم من خلال الممارسة. »

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.