للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : lundi 22 septembre 2014 - 9:24

حالة الطقس بالمغرب: عواصف « قمعية » وجفاف « تنموي » وضباب « دستوري »

نستعرض في هذا المقال مجموعة من المعلومات حول الحالة « المناخية » للمغرب حسب المعطيات المتوفرة لنا من « الهامش الوطني للأرصاد ».

 

لقد شهدت أجزاء واسعة من ربوع المملكة مؤخرا « زيادات » هائلة في هطول « المحن الإقتصادية والإجتماعية »، والتي كانت غزيرة ومصحوبة بعواصف « قمعية » تسببت في تحطيم العديد من المكتسبات الحقوقية التي بنيت على مدى التاريخ المغربي المعاصر، كما أسفرت عن العديد من « الفيضانات » الاحتجاجية التي ووجهت ب « المتاريس » و « السدود » المخزنية. ومع صعود هذا المناخ « الإستوائي » المتسم بالتعفنات تكاثرت وصعدت إلى السطح العديد من الكائنات « السياسية » كالتماسيح والعفاريت والبلطجية… وانتشرت الظواهر الصوتية الرعدية.

 

وتظهر صور « الأقمار الاصطناعية » تواجد جميع المواطنين، خاصة الفئات الاجتماعية المسحوقة من شمالها إلى جنوبها، تحت غطاء كثيف من « التشريعات والقرارات » الماطرة بمزيد من القهر والظلم.

 

كما أن جل المناطق من وسط البلاد وجنوبها وشمالها وغربها وشرقها  تشهد حالة من القحط والجفاف « التنموي » بسبب هبوب موجات من رياح « الشرقي » العقابية منذ سنوات الاستعمار، وكذا بسبب تأثر البلاد بالمنخفض « الجوي » المتمركز بالسواحل « الليبيرالية المتوحشة » ومرتفع « البنك الدولي الأصوري ».

 

ولا يتوقع أن تتراجع هذه « الزيادات » خاصة مع تكون حالة من الضباب « الدستوري » والوهن الحكومي، ورعد وبرق بين « حكومة » لا هي بحكومة ومعارضة لا هي بمعارضة، ويترقب أن تكون السماء « غائمة » إلى غائمة كليا وحالكة على الطبقات الشعبية ومجمل الشعب المغربي، وانقشاعا جزئيا في هذه السحب على بعض المحظوظين الذين ستستمر استفادتهم من « الريح » المخزني، فيما ستكون السماء صافية كليا على المقربين والمنعم عليهم.

 

وتبلغ درجة « الفقر » إرتفاعا كبيرا في مجمل مناطق المغرب خاصة في الجبال والقرى والمداشير المهمشة والمدن القديمة والكريانات …، كما يعرف البلد إنخفاضا كبيرا في نسبة جودة الخدمات الاجتماعية تصل إلى 40 درجة تحت الصفر … كما سجلت « السدود » المخزنية ارتفاعا في مخزونها من المعتقلين والمعتقلات، وبلغت نسبت « أمطار » دماء المحتجين في شوارع البلد ما نسبته 50 لتر في كل وقفة احتجاجية.

 

أما الرياح « العمالية » و « الطلابية » فلا هي بشرقية ولا بغربية، فهي لولبية تدور حول نفسها، خفيفة إلى مُعتدلة السرعة، خاصة أن  حالة البحر « النقابي » هادئ إلى قليل الهيجان، بالتالي من المتوقع أن لا يتجاوز ارتفاع الأمواج « المطلبية » سقف : 10-30 سم.

 

وتأتي هذه التقلبات « المناخية » بعد انقضاء « فصل الربيع » الديموقراطي من الناحية الفلكية، وهو الفصل المشهور بتقلباته « الجوية » المتواصلة في مجموعة من الدول خاصة بشمال إفريقيا.

 

واستمرارية للأجواء « الربيعية » المُعتدلة حينا والعاصفية أحيانا، يتوقع أن تعرف المنطقة موجات من « العواصف » الإحتجاجية،  وتستمر مائلة للحرارة المرتفعة حيث ستثأر البلاد  بالمرتفع « الجوي » الموسمي الحراري المتمركز في السواحل « الديموقراطية »، وستكون الرياح شمالية غربية مُعتدلة إلى نشيطة السرعة، خاصة بعد إطلاق ملحمة البحث عن الثروة المسروقة، والعفو عما سلف من كوارث « جوية ».

 

هذا، بالرغم من أن بعض المنخفضات « البلطجية » ستعمل على محاولة تلطيف الأجواء بزخات من « الإكراميات » و « المأذونيات » و »سحب صيفية » من المشاريع والانجازات.

 

ومن المتوقع في الأيام القليلة المقبلة، ومع اقتراب فترة موسم « الزرود » الانتخابية، من المتوقع أن تنتشر الزوابع الرملية لدر الرماد في عيون المتتبعين.

 

وفي المستقبل القريب لا يتوقع أن تختلف حالة الطقس عن ما هو عليه الحال الآن، لكن قد تنبؤنا الهوامش بما لا تتوقعه مراكز « الأرصاد » فالحراك الشعبي بين مد وجزر بسبب الزجر « البوليسي » وقوة الطرد المركزية « للأرض » وجاذبية القمر.

وما دمنا في المغرب، فموعد شروق الشمس غير معروف لحدود الساعة لكنه قريب.

بقلم كريم إسكلا

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.