للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mercredi 27 août 2014 - 12:55

الطالب الشعيبي والطفلة القرشي يتصدران مسابقة التجويد بمعرض الصناعة التقليدية بتنغير

مراسلة حسن أعبدي
تصدر الطالب محمد الشعيبي من حي إعدوان، والطفلة الظاهرة شيماء القرشي من مركز المدينة ؛ مسابقة تجويد القرآن الكريم بنيلهما الجائزة الأولى بعد تنافس شديد مع كافة المتنافسين والمتنافسات؛ وذلك مساء يوم الإثنين 25 غشت 2014 في اليوم ما قبل الأخير للمعرض الجهوي للصناعة التقليدية بتنغير، بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي.
ففي صنف الذكور، شارك في المسابقة مع صاحب المرتبة الأولى الطلبة والأئمة الحسين ومصطفى البخاري من حي تجماصت ، فريد التسكاوي وخالد أيت باها وسليمان المعراوي وهشام أيت باها من دوار حي أمزاورو، لحسن مجيد من قلعة مكونة، عبد اللطيف أيت عكي من حي إمزيلن ن تاوريرت ، وجمال زهير ، حاز خلالها فريد التسكاوي على الجائزة الثانية ، بينما ألت الجائزة الثالثة للحسين البخاري .

37oy8n
وعن صنف الإناث، فتنافست مع الفائزة الأولى القرشي كل من فاطمة عبد الجبار وسهام عزيز من حارة المرابطين، وفاطمة أصاير وفاطمة الزهراء حمدي وكوثر وردي من حي إمزيلن ن تاوريرت، وفاطمة عبد الجبار من تجماصت .
حصلت سهام عزيز على جائزة المرتبة الثانية، في حين نالت فاطمة عبد الجبار الجائزة الثالثة .
ومن جانبه فقد أطرت المسابقة لجنة تحكيمية مكونة من الأساتذة والأئمة الحسين أيت باها، وأحمد عليوي، وسمير أفرياط ، بحضور رئيس المجلس العلمي المحلي صالح بوعدين، ورئيس المجلس البلدي عمر عباس، والنائب رئيس غرفة الصناعة التقليدية لأقاليم ورزازات عبد الجبار لعوان، زاكورة، تنغير عبد الجبار لعوان، ورئيس وكالة الصناعة التقليدية امبارك إسعدي ، وبعض أعضاء المجلس العلمي، وممثلين عن غرفة الصناعة التقليدية بالمنطقة ،و عدد من الأئمة وحفظة وطلبة القرآن الكريم، وأباء وأمهات وأولياء المتبارين، و باقي زوار المعرض .

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.