للتواصل معنا : contact@dades-infos.com
أخر تحديث : mercredi 4 décembre 2013 - 9:04

بومالن دادس: جمعية الباعة و التضامن السوق النموذجي للتنمية تستنكر تصريحات كاتب جمعية دادس للتجار

اثر التصريحات التي أقدم عليها كاتب جمعية دادس للتجار ببومالن دادس في لقاء تواصلي بتاريخ 24 نونبر 2013 و التي وصف فيها الباعة المتجولين بالمنطقة ب »المتسولين »موثقة بالصوت و الصورة، في نبرة استفزازية مهينة لكرامة شريحة مهمة من تجار إشراف، يبحثون عن الكسب الحلال لإعالة أسرهم، حدث ذلك بحضور بعض أعضاء المجلس البلدي و بعض أعيان المنطقة، و فعاليات اخرى.

  و قد خلف التصريح المشين أصداء في وسط الباعة المتجولين و المتعاطفين تتراوح بين السخط و الاستنكار.

باسم جمعية الباعة و التضامن السوق النموذجي للتنمية ببومالن دادس نستنكر:

  • هذه التصريحات اللامسؤولة .
  • ندين بشدة هذا التهجم الممنهج من طرف كاتب جمعية دادس للتجار، و نطالبه بالاعتذار من هذه الشريحة من المجتمع، تفاديا لمنزلقات تسيء إلى شريحة التجار المتجولين.
  •  ونتمنى أن يؤخذ هذا البيان بجدية من لدن الجهات المسؤولة من خلال الاهتمام بالتاجر المتجول، و وضعه في صميم التنمية المستدامة بالمنطقة باعتباره مواطنا طموحا.
  • نحتفظ لانفسها بحق اتخاذ كافة المساطر القانونية و النضالية في حالة عدم تقديم اعتذار مسؤول.

                                                           عن المكتب

تنبيه: ما ينشر في موقع دادس-أنفو، يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات



ان موقع "دادس أنفو" الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: موقع "دادس أنفو" يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش الجاد وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

  • 1
    سليم says:

    صحيح فهؤلاء الباعة استولوا على الملك العمومي مع عدم أداء الضرائب . و هناك من يستغل الحرفة للكسب غير الشرعي بالتحايل على زوار المنطقة . و الكل يعرف قصص العشابين في المجال . فهناك أدوية تباع و دون ترخيص كالدردك و الخطيرة على الصحة العامة للانسان خصوصا النساء . و هناك من يتخفى وراء هده المهنة و هو ينضوي تحت لواء ناهبي الفضة باميضر و العدالة قالت كلمتها في أكثر من مرة في حق هؤلاء . التجارة اما أن تنضم و بقوانين او تتحول الى تملص من أداء الواجبات أو تكون وسيلة السطو بالتحايل . كفانا تجارا بدون هويات و كفانا استرزاقا منحطا ميالا الى التسول